تقارير توثق تزايد عمليات القتل والاغتيالات بمناطق الحكومة السورية

لا تزال مناطق سيطرة الحكومة السورية لا سيما المحافظات الجنوبية منها، تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات القتل والاغتيال والخطف توثّقها تقارير حقوقية وإعلامية، تتحدّث عن انتشارٍ كبيرٍ لسطوة السلاح والمجموعات المسلّحة وعجزٍ حكوميٍّ عن ضبط الأوضاع.

آخر فصول الفلتان الأمني ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن مقتل عنصرين من قوات الحكومة السورية جرّاء استهدافهما بالرصاص من قبل مسلّحين مجهولين على الطريق الواصل بين مدينتي جاسم ونوى بريف درعا الشمالي الغربي، فيما قُتِلَ عنصران وأُصيب اثنان آخران من الشرطة التابعة للقوات الحكومية بهجومٍ لمسلّحين مجهولين في محيط منطقة تير معلة بريف حمص الشمالي وسط البلاد.

كما أكّد المرصد السوري، أن مسلّحين مجهولين أقدموا على إعدام شخصين متهمين بالتورّط بقتل معارضين لقوات الحكومة في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي.

وكان مسلّحون مجهولون قد هاجموا الأحد، بالرصاص المباشر مواقع لما يسمى “الدفاع الوطني” التابع لقوات الحكومة السورية في محيط دوار الهجانة بمدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، ما أسفر عن مقتل عنصرٍ وإصابة اثنين آخرين.

قد يعجبك ايضا