تقارير تكشف تدني مستوى العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والنظام التركي

العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والنظام التركي وصلت إلى مستويات متدنية، في ظل تفاقم حالة الخلاف بين الطرفين حول العديد من القضايا، الأمر الذي يعرقل انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي بحسب ما كشفت عنه مسودة تقارير للمفوضية الأوروبية.

 

المسودة أوضحت أن عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي ستظل أقوى وسيلة للضغط عليها للحفاظ على التطلعات الديمقراطية والمؤيدة لأوروبا، مشيرة إلى تجاهل قضاء النظام التركي لأحكام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

كما اتهمت مسودة التقارير النظام التركي بعدم التزامه تنفيذ الإصلاحات التي تقدم بها الاتحاد الأوروبي، معربة عن قلق الاتحاد إزاء تراجع سيادة القانون والحقوق الأساسية، والتراجع في إصلاح المؤسسات والسياسة الخارجية لتركيا.

ونوهت المسودة إلى أن حالة الطوارئ التي فرضها النظام التركي عقب الانقلاب المزعوم عام ألفين وستة عشر، لازالت تؤثر على الحريات الأساسية والديمقراطية في البلاد، مؤكدة أنه لا يوجد حافز يمكن أن يقدمه الاتحاد الأوروبي لأنقرة لبناء ديمقراطية ناضجة، معللاً بأن الوضع في تركيا يتجه نحو المزيد من التدهور.

وبحسب مسودة التقارير أن البرلمان الأوروبي دعا النظام التركي إلى إطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمحامين والأكاديميين، بتهم لا أساس لها من الصحة.

قد يعجبك ايضا