تقارير: النظام التركي ينقل إرهابيي النصرة من سوريا إلى طرابلس

الدعم التركي لتنظيمات الإسلام السياسي في دول المنطقة بات أكثر وضوحاً في الآونة الأخيرة، فلم يعد تدخل النظام التركي في الشأن الليبي خافياً على أحد، والأدلة على ذلك كثيرة، بدأت بإرسال شحنات السلاح لفصائل مصراتة وطرابلس، ولاحقاً بدعم أنقرة لأذرعها هناك عبر نقل إرهابيي جبهة النصرة من سوريا إلى ليبيا.

وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة عبد الهادي حويج، دعا إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي لوقف الدعم العسكري والمالي الذي يقدمه النظامان التركي والقطري للفصائل المسلحة في العاصمة طرابلس ومصراتة وبقية المدن الليبية، ورفع حظر السلاح عن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وتحدث عبد الهادي حويج عن تعزيزات ترسلها تركيا للفصائل المسلحة المدعومة من قبلها في ليبيا عن طريق تسيير رحلات جوية مباشرة إلى مدينة مصراتة لنقل عناصر من جبهة النصرة الإرهابية في سوريا للقتال هناك.

يأتي ذلك بينما كشفت تقارير ليبية وعربية خلال الأيام القليلة الماضية، أن السلطات التركية كثفت من عمليات تجميع العناصر الإرهابية الفارة من المعارك في سوريا، وخاصة منها أفراد “جبهة النصرة”، حيث شرعت في نقلها جواً إلى الأراضي الليبية لدعم الفصائل المسلحة المنتشرة في طرابلس، ووصل الأمر إلى حد تمكين تلك الفصائل من طائرات قتالية دون طيار، تركية الصنع، وهو ما أكده الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي أحمد المسماري، والذي أشار إلى وجود “خط جوي وبحري مفتوح بين تركيا ومصراتة لنقل العتاد العسكري والإرهابيين إلى ليبيا”.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort