تفاقم الوضع الإنساني في مخيم الركبان

في ظل تفاقم الجوع وغياب الخدمات الطبية في مخيم الركبان، الواقع بالمنطقة الحدودية الفاصلة بين الأردن وسوريا والعراق، وما صاحبها من تراجع حادٍّ في أعداد اللاجئين السوريين الذين يقطنون المخيم، تؤكد تقارير إعلامية بأن الوضع هناك مستمر بالتفاقم يوما بعد آخر.

وزارة الدفاع الروسية وفي بيان لها دعت المجتمع الدولي إلى دعم فكرة تفكيك المخيم وإجلاء جميع سكانه، وقالت بأن عملية الإجلاء هي السبيل الوحيد لإنقاذهم.ومن هذا المنطلق دعت موسكو إلى اجتماع في السادس والعشرين من آذار مارس الجاري لبحث مسألة المخيم، وذلك بمشاركة الولايات المتحدة والأردن والنظام السوري، وفقا للمقترح الروسي.

وجاء في بيان مشترك صدر عن ما يسمى “مقري التنسيق الروسي والسوري أن موسكو وجهت دعوة إلى واشنطن للمشاركة في هذا الاجتماع لصياغة خطوات يتفق عليها بهدف تفكيك المخيم.

يأتي هذا بالتزامن مع عرض النظام السوري استقبال نازحي مخيم الركبان في مدينة حمص، بعد أيام من حديثه عن استعداده لاستقبالهم في محافظة اللاذقية، وسط شكوك من ساكني المخيم بجدية كل من الروس والنظام في إنهاء معاناتهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort