تعاون أمريكي محتمل مع السعودية بخصوص الطاقة النووية

دولة جديدة تنضم لقائمة الحالمين بالانخراط في أنشطة تقربهم من القدرة على تصنيع قنبلة نووية ، حيث ذكرت أسوشيتد برس وواشنطن بوست وغيرها من المصادر الإعلامية ، أن السعوديين يحاولون الضغط لإقامة برنامج مدني للطاقة النووية في المملكة، معللين ذلك بـ”المباركة الرسمية التي أعطيت لإيران في 2015 في إطار الاتفاق النووي مع كبار الدول”
الطموح السعودي لم يعد سراً يخفى على أحد ، فقد قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال مؤتمر الأمن الذي استضافته ميونيخ “هدفنا هو أن يكون لنا نفس الحقوق التي تتمتع بها دول أخرى .
ومن المرتقب أن يرأس وزير الطاقة الأميركي ريك بيري وفدا سيعقد محادثات مع السعوديين في لندن في الثاني من آذار/مارس ، للنظر في إمكانية التوقيع على اتفاقية محتملة ضمن إطار ” اتفاق 123 ” الذي يقيد الأنشطة النووية للدول الراغبة في الحصول على الطاقة النووية .
وفيما يشعر كثير من المسؤولين الأميركيين بقلق إزاء أي خطوة قد تطلق سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط حسب ما ذكرت فرانس برس ، يرى مسؤولون آخرون في إدارة ترامب ، أن عدم مساعدة السعوديين في الحصول على قدرات التخصيب قد يدفع الرياض إلى الاستعانة بروسيا أو الصين.

ankara escort çankaya escort