تظاهرة طلابية في العاصمة الجزائرية بمناسبة الذكرى السنوية الثانية للحراك الشعبي

خرجَ العشراتُ من الطلابِ بالعاصمةِ الجزائريةِ في تظاهرةٍ جديدةٍ الثلاثاء، بمناسبةِ الذكرى السنويةِ الثانيةِ للحراكِ الشعبي ضد النخبةِ الحاكمة.

وتمكّنَ الطلابُ من التجمّعِ قربَ المسرحِ الوطني، رغمَ الاجراءاتِ الأمنيةِ المشددةِ واعتقالِ بعض النشطاء، والانتشارِ الكبيرِ لقواتِ الشرطة.

كما حاولت مجموعةٌ من الطلابِ التوجّهَ إلى جامعةِ الجزائر واحد، لكن الشرطةَ منعتهم واعتقلت أحدهم، وفقَ ما أكدت وكالةُ فرانس برس، بينما أكدت اللجنةُ الوطنيةُ للإفراجِ عن المعتقلين، أن الشرطةَ أوقفت ثلاثةَ طلابٍ وخمسةَ نشطاء من الحراك.

وكانَ آلافُ المتظاهرينَ شاركوا في مسيراتٍ بالعاصمةِ الجزائر وعدةِ مدنٍ أخرى الاثنين، كما دعا الطلابُ زملاءهم للعودةِ إلى مسيراتِ الثلاثاء الأسبوعيةِ، التي توقفت في آذار بسببِ انتشارِ فايروس كورونا.

قد يعجبك ايضا