تظاهرات في بغداد وديالى وذي قار للمطالبة بفرص عمل

مع استمرار المظاهرات الشعبية في العراق وإقليم كردستان، يبدو أن بوصلة الاحتجاجات تنحرف بشكلٍ أساسيٍّ باتجاه المطالبة بتوفير فرص عملٍ والحفاظ على حقوق الموظفين.

مصادر محليّة عراقية، أفادت بخروج المئات في مظاهرةٍ شعبيّة أمام مقرّ وزارة النفط بالعاصمة بغداد، للمطالبة بتوفير فرص عملٍ والتثبيت على ملاك الوزارة، حيث فرضت الأجهزة الأمنية طوقاً أمنياً حول المبنى، لمنع المتظاهرين من اقتحامه.

محافظة ديالى شمال شرقي البلاد، شهدت هي الأخرى تظاهرةً لخريجي المعاهد التقنية، تطالب بالتعيين أو توفير عقودٍ خاصّة، وسط إغلاق المتظاهرين البوابة الرئيسية لشركة ديالى للصناعات الكهربائية في خطوةٍ تصعيدية، للمطالبة بتحقيق مطالبهم.

بالتزامن، خرج المئات في مظاهرةٍ احتجاجية في محافظة ذي قار جنوبيّ البلاد، حيث أقدموا على إغلاق مصفاة الناصرية النفطية، مطالبين بفرص عمل، وداعين السلطات للاستجابة لمطالبهم التي وصفوها بالمشروعة.

أساتذة وموظفو جامعة السليمانية يتظاهرون للمطالبة بصرف رواتبهم

في غضون ذلك، وللأسبوع الثاني على التوالي تواصل الكوادر التدريسية وموظفو جامعة السليمانية وحلبجة وبعض الكليات والمعاهد الأخرى بإقليم كردستان تظاهراتهم، للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخّرة، بالتزامن مع احتجاجاتٍ لعددٍ من العاملين بالقطاع الصحي في إدارة كرميان، للمطالبة بتثبيتهم كموظفين دائمين.

وبحسب مصدرٍ مطّلع، فإّن المتظاهرين في السليمانية أكّدوا استمرارَهم بالاحتجاجات لحين تسلّم راتب شهر نيسان/ أبريل المنصرم، فضلاً عن صرف مستحقاتهم المهنية المتعلّقة بالترفيعات والعلاوات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort