تظاهرات في الضفة الغربية وقطاع غزة في الذكرى 53 لحرب حزيران

مئات الفلسطينيين خرجوا يوم الجمعة في تظاهرات بعدد من مدن الضفة الغربية، مرددين هتافات تندد بخطة الحكومة الإسرائيلية ضم أجزاء من الضفة، والخطة الأمريكية لتسوية النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين.

ودعت قوى فلسطينية إلى هذه التظاهرات في الذكرى الثالثة والخمسين للسيطرة الاسرائيلية على الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وعلى قطاع غزة، والمعروفة بنكسة حزيران، في حرب عام 1967.

من جنوب الضفة، وتحديداً في مدينة الخليل شارك نحو 300 فلسطيني في المسيرة التي جابت المدينة، رافعين لافتات ترفض الخطة الإسرائيلية.

أما في شمال الضفة، تظاهر حوالي ستين فلسطينيا في طولكرم ورفعوا العلم الفلسطيني عند حاجز جبارة العسكري الذي يفصل المدينة عن اسرائيل. حيث منع الجيش الاسرائيلي المتظاهرين من الاقتراب من الحاجز وألقى باتجاههم قنابل غاز مسيلة للدموع وأخرى صوتية.

وفي طوباس بشمال الضفة، شارك نحو خمسين فلسطينيا في تظاهرة تخللتها صدامات ألقت خلالها القوات الاسرائيلية قنابل الغاز المسيل للدموع وأطلقت أعيرة مطاطية، أصيب فيها أحد المتظاهرين.

كما أصيب فلسطيني في الصدر بقنبلة غاز مباشرة في قرية قوصين غرب مدينة نابلس وتعرض العشرات لحالات اختناق من الغاز، وذلك أثناء قيامهم بزراعة الأشجار في اراضيهم المهددة بالمصادرة.

إلى ذلك، نظمت حركة فتح مسيرة في قرية فصايل في غور الأردن تنديدا بالخطة الأمريكية لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وتأكيدا على الهوية الفلسطينية، فيما شارك العشرات في تظاهرة دعت إليها حركة حماس في بيت حانون بقطاع غزة.

وفي قرية نعلين غرب مدينة رام الله أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بغازات مسيلة للدموع أطلقها الجيش الاسرائيلي لتفريق مسيرة أسبوعية.

قد يعجبك ايضا