تظاهرات في السليمانية ومخمور تنديداً بهجمات النظام التركي

 

غضبٌ شعبيٌّ عارم احتجاجاً على هجمات النظام التركي في مناطقَ تابعةٍ لمحافظة دهوك في إقليم كردستان، في ظل صمت الحكومتَينِ المركزِ والإقليم، وسط اتهاماتٍ لهما بإعطاء ضوءٍ أخضرَ للنظام التركي باجتياح المنطقة.

المئات من أهالي مدينة السليمانية تظاهروا تنديداً بالهجوم الذي شنّه النظام التركي على منطقة كارة التابعة لمحافظة دهوك، مطالبين مجلسي النواب في الإقليم والعراق إلى إبداء موقفٍ سريعٍ وصارم من العدوان التركي.

وجاب المتظاهرون شوارع المدينة، مرددين شعاراتٍ تدين الهجمات التركية على المنطقة، والصمت العراقي المطبق تجاه هذا العدوان.

عضو هيئة مبادرة الشعب سارة رضا وفي بياناً باسم المتظاهرين، أشارت إلى محاولات النظام التركي لاحتلال كامل أراضي كردستان، داعيةً الأطراف السياسية ومنظمات المجتمع المدني وجميع أبناء الشعب الكردي إلى الوقوف في وجه مطامع العدوان التركي.

وفي مخمور أيضاً تظاهر الآلاف من أهالي المخيم للتنديد بهجمات العدوان التركي، حيث بدأت التظاهرة من أمام مبنى البلدية، وتوقفت أمام مقر الأمم المتحدة.

يبدو أن مشكلة النظام التركي مع اختراق سيادة الدول لا خواتيم لها، ومنها العراق الذي يشهد بشكل يومي عمليات قصف جوي ومدفعي تتسبب بوقوع ضحايا وجرحى في صفوف المدنيين، دون أيِّ ردِّ فعلٍ عراقي إزاءَ تلك الهجمات.

قد يعجبك ايضا