تظاهرات ضد نتنياهو في القدس وتل أبيب رغم تدابير كورونا

على الرغم من حالة الطوارئ التي فرضتها السّلطات الإسرائيلية للحدِّ من انتشار فايروس كورونا، تخرجُ مظاهراتٌ معارضةٌ لسياسات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كلَّ يومِ سبتٍ منذ ثلاثة أشهر.

ففي القدس وتل أبيب، احتشد آلاف المتظاهرين ضدّ نتنياهو، وردّدوا هتافاتٍ تطالبه بالاستقالة، معتبرينَ أنّ إجراءات الحكومة لاحتواء كورونا ترمي لإسكات صوت الاحتجاجات.

مظاهرات القدس جرت دون تدخّل قوّات الأمن، في حين خرج الآلاف في تل أبيب، وسط أنباءٍ عن وقوع صداماتٍ بين الشرطة والمتظاهرين.

صدمات بين الشرطة والمتظاهرين

المتحدِّث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفلد قال في بيان، إنّ المتظاهرين في تل أبيب لم يلتزموا بقواعد التباعد المفروضة التي أقرها البرلمان، ورشقوا عناصر الشرطة بمقذوفات، موضحاً أنّ الشرطة تصدّت لهم.

المتحدِّث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفلد

البرلمان الإسرائيلي كان قد أقرَّ قانوناً يحظر التظاهرات ويمنع التحرُّك لمسافةٍ تزيد عن ألف متر في إطار حالة الطوارئ المفروضة لاحتواء فايروس كورونا، لكن ذلكَ لم يمنع خروج مظاهراتٍ معارضةٍ للنهج الاقتصادي والصحي لرئيس الوزراء الذي يواجه اتهاماتٍ بالفساد.

القانون الإسرائيلي نصّ أيضاً على تحديد أعداد المتظاهرين بحيث لا تتجاوز العشرين شخصاً، ووضع كماماتٍ واقية، والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي.

وبلغت الإحصائية الرسمية لعدد المصابين بكورونا في إسرائيل أكثر من مئتين وثمانين ألفاً، بينها أكثر من ألفٍ وتسعمئة حالة وفاة، في أعلى معدّلٍ أسبوعيٍّ للإصابات نسبةً لعدد السكّان مقارنةً بدول العالم.

قد يعجبك ايضا