تظاهرات ضد قانون الانتخابات الجديد الذي أقره البرلمان العراقي

جملة من المشاكل والتحديات لا يكاد العراق يفيق من واحدة حتى يغرق في أخرى وكأنها دوامة جعلت من البلاد رهينة لفوضى لم تفلح الحكومات المتعاقبة في وضع حد لها منذ عام 2003 حتى اليوم.

المحافظات العراقية في الجنوب بالإضافة للعاصمة بغداد شهدت تظاهرات، ضد قانون الانتخابات الجديد الذي أقره البرلمان، وانطلقت مسيرات في ساحة التحرير ببغداد وذي قار والناصرية والبصرة.

المتظاهرون رددوا شعارات وطنية تؤكد أن الكتلة الأكبر هي “دماء القتلى من المتظاهرين في التحرير”، وأن الحراك هو من سيشكل الحكومة.

إحراق مقار بدر والدعوة والعصائب في الديوانية

يأتي ذلك فيما أحرق محتجون مقار تابعة لحزب “الدعوة” و”تيار الحكمة” و”منظمة بدر” و”عصائب أهل الحق” في مدينة الديوانية، فضلاً عن اغلاقهم طريق محمد القاسم السريع وسط بغداد وذلك احتجاجاً على اغتيال الناشط ثائر الطيب.

وينضم الطيب إلى قائمة طويلة من الناشطين المشاركين في الاحتجاجات، الذين تعرضوا لعمليات أو محاولات الاغتيال.

من جانبه، قال الفنان الكوميدي العراقي، أوس فاضل، إنه تعرض لمحاولة اغتيال في العاصمة بغداد، مؤكداً أن استهداف الشخصيات العامة محاولة لتخويف وترهيب المتظاهرين.

فيما لا يبدو أن السلطات العراقية تمكنت حتى الآن من الوفاء بتعهداتها بحماية المتظاهرين، خلال الاحتجاجات التي قتل خلالها المئات وأصيب الآلاف.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort