تطوير خلايا جذعية قد تتيح علاجات جديدة لأمراض القلب والسرطان والسكري

ابتكر العلماء خلايا جذعية “غير مرئية” تتهرب من جهاز المناعة، ما يمهد الطريق لعلاجات جديدة للسرطان والسكري وأمراض القلب.

ويمكن استخدام الخلايا المزروعة في المختبر، التي أنشأها باحثون من الولايات المتحدة، في العلاجات الخلوية وزرع الأنسجة دون خوف من الرفض المناعي.

ويمكن أن تتحول الخلايا الجذعية إلى أي نسيج أو عضو، ولكن إمكانية استخدامها في عمليات الزرع محدودة بسبب خطر مهاجمة الجسم المضيف لها.

وقال مؤلف الورقة البحثية توبياس ديوز من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو: “بصفتي جراح قلب، أود أن أضع نفسي خارج نطاق العمل من خلال القدرة على زرع خلايا قلب سليمة لإصلاح أمراض القلب. وهناك آمال هائلة في أن يكون لدينا يوما ما القدرة على زرع الخلايا المنتجة للأنسولين في مرضى السكري أو حقن مرضى السرطان بخلايا مناعية مصممة للبحث عن الأورام وتدميرها”.

وأضافت: “العقبة الرئيسية هي كيفية القيام بذلك بطريقة تتجنب الرفض الفوري من قبل جهاز المناعة”.

وقال الفريق إنه في المستقبل، يمكن القيام بنفس الإجراء بشكل عكسي، ما يسمح، على سبيل المثال، بزرع خلايا القلب المزروعة من الخنازير في المرضى من البشر دون خوف من تعرضهم لهجوم من قبل الخلايا القاتلة الطبيعية للمستقبل.

وأوضح البروفيسور شريبفر أن “العلاجات الخلوية المصممة حالياً للسرطان والأشكال الوليدة للطب التجديدي تعتمد جميعها على القدرة على استخراج الخلايا من المريض وتعديلها في المختبر ثم إعادتها إلى المريض. وهذا يتجنب رفض الخلايا الأجنبية، ولكنه شاق للغاية ومكلف. وهدفنا في إنشاء منصة الخلايا المناعية هو إنشاء منتجات جاهزة يمكن استخدامها لعلاج الأمراض في جميع المرضى في كل مكان”.

وللنتائج أيضا آثار على العلاج المناعي، ما يوفر طريقة للباحثين للتغلب على نقاط التفتيش التي تستخدمها السرطانات لتجنب القضاء عليها بواسطة جهاز المناعة في الجسم.

قد يعجبك ايضا