تصعيد خطير على الحدود بين حزب الله وإسرائيل

يبدو أن ” حتمية الرد” على الانتهاك الاسرائيلي للمجال الجوي في لبنان، التي أشار إليها زعيم حزب الله اللبناني حسن نصرالله يوم السبت، دخلت حيز التنفيذ، لكنها ربّما أدخلت لبنان والمنطقة معه في نفق مظلم.

فنتيجة لذلك شهدت الحدود بين لبنان وإسرائيل تصعيداً خطيراً ينذر بشبح مواجهة مفتوحة قد لا تنتهي بسهولة، حيث أعلنت إسرائيل عن سقوط صواريخ مضادة للدروع في منطقة اففيم على حدودها الشمالية مع لبنان.

لكن الرد الإسرائيلي لم يتأخر وذلك عبر قصف عدة مواقع لبنانية، بعد أن وجهت بفتح الملاجئ التي تبعد حتى 4 كيلومترات عن الحدود.

وأعلن حزب الله تدمير آلية عسكرية ومقتل جنود إسرائيليين داخلها، وذلك ردّا على ما قال إن طائرات إسرائيلية ألقت مواد حارقة على أشجار السنديان في الجنوب اللبناني ما أدى إلى نشوب حرائق كبيرة.

التطورات المتسارعة ومخاطر اتساعها دفعت المسؤولين اللبنانيين إلى طلب النجدة الدولية لوقفها، حيث طالب رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري، بتدخل دولي لوقف التصعيد بين الجانبين.

في حين أعلن الجيش اللبناني في بيان أنه يتابع تطورات هذا الخرق مع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

رئيس الحكومة الإسرائيلي بينيامين نتنياهو من جانبه وجه وزارءه بعدم الإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام حول ما يجري في الجبهة الشمالية، وقال إن لبنان سيدفع الثمن، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي وقف جميع الأنشطة غير العسكرية على الجبهة الشمالية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort