تصريحات بايدن حول “إبادة الأرمن” تجدد الأزمة مع النظام التركي

من جديد تتوتر العلاقات بين الولايات المتحدة والنظام التركي، بعدما جدد الرئيس الأمريكي جو بايدن، وصفه لما تعرض له الأرمن على يد العثمانيين إبان الحرب العالمية الأولى، بأنه إبادة جماعية.

تصريحات الرئيس الأمريكي، أثارت امتعاض النظام التركي، الذي يرفض حتى الآن الاعتراف بتلك المذابح التي ارتكبها أسلافه بحق الأرمن، على الرغم من تصنيف عدة دول حول العالم ومنظمات حقوقية تلك المذابح كإبادة جماعية.

الموقف الأمريكي أعاد التوتر من جديد بين واشنطن وأنقرة، حيث تشهد العلاقات بين الجانبين خلال السنوات الأخيرة توترات متصاعدة، على خلفية مواقف وممارسات النظام التركي والتي كان أبرزها شراءه منظومة الدفاع الجوي الروسي “إس أربعمئة” رغم معارضة واشنطن التي استبعدته من برنامج مقاتلات “إف خمسة وثلاثين”، ووقف صفقة بيعه طائرات “إف ستة عشر”.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، قد قال عام ألفين وواحد وعشرين، إن مذابح الأرمن التي ارتكبت على يد العثمانيين عام ألف وتسعمئة وخمسة عشر، تعتبر إبادة جماعية، وهو تصنيف تجنبه الرؤساء الأمريكيون لفترة طويلة.

ويقدر المؤرخون عدد الأرمن، الذين قتلوا بشكل منهجي علي يد الأتراك العثمانيين في تلك الفترة، بمليون ونصف مليون شخص، إضافة إلى تهجير عدد كبير منهم إلى دول مجاورة لا سيما لبنان وسوريا.

قد يعجبك ايضا