تصاعد وتيرة احتجاجات السترات الصفراء والشرطة تعتقل العشرات

باريس التي تعرف بمدينة النور اشتعلت هذه المرة بنار الاحتجاجات من قبل حركة السترات الصفراء الذين اثاروا الشغب وسط العاصمة باريس. وفي محاولة لاحتواء الاحتجاجات استخدمت الشرطة الفرنسية قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع ومدافع المياه على المحتجين في شارع الشانزليزيه وعدة مواقع اخرى فيما أصيب 110 أشخاص بينهم 20 من أفراد قوات الأمن.
ويأتي هذا التصعيد بعد أسبوعين من الاحتجاجات التي عمت البلاد تعبيرا عن رفض رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة في اضطرابات تضع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام تحد صعب وهي الأسوأ منذ أكثر من عشر سنوات.

ماكرون الموجود في الأرجنتين لحضور قمة مجموعة العشرين قال، إنه سيجتمع مع وزراء حكومته لبحث الأزمة لدى عودته، بينما ألغى رئيس الوزراء إدوار فيليب زيارة لبولندا وسط تصاعد الاحتجاجات.
ماكرون قال ايضاً في مؤتمر صحفي بمدينة بوينس أيرس إنه لا يوجد ما يبرر نهب المتاجر ومهاجمة قوات الأمن أو حرق الممتلكات، مضيفاَ، بأن التعبير السلمي عن الشكاوى المشروعة لا علاقة له بالعنف.
وردا على سؤال عن إمكانية فرض حالة الطوارئ، ذكر المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامين غريفو أن الرئيس ورئيس الوزراء ووزير الداخلية سيناقشون كل الخيارات المتاحة لهم خلال اجتماع.

قد يعجبك ايضا