تصاعد حدّة الاحتجاجات في بغداد ومحافظات الجنوب

يبدو أنّ العراق أمام متاهات جديدة، حتى الاثنين هي المهلة التي حددتها تنسيقيات المتظاهرين للسياسيين والمسؤولين في البلاد لتنفيذ المطالب التي دفعتهم الى الخروج في احتجاجات واسعة وعلى رأسها تشكيل حكومة بعيدة عن المحاصصة والتحقيق في مقتل المتظاهرين لا سيما في محافظات الجنوب ومنها ذي قار.

ففي العاصمة بغداد، تجدّدتْ المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في ساحة الطيران، حيث أفادت مصادر محلية بأنّ المتظاهرين أغلقوا جميع الطرق المؤدية الى ساحة الطيران.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن قوات الأمن أقدمت على رمي القنابل الصوتية والمسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين ممّا أدّى الى تسجيل حالات اختناق.

وفي مدن الجنوب ومن بينها البصرة هدد المحتجون بقطع الطرق الرئيسية، أما في النجف والتي تشهد تصعيداً بين المحتجين والقوات الأمنية، عمد عدد من المتظاهرين إلى قطع أغلب الطرق والجسور عبر حرق الإطارات، وإغلاق معظم الدوائر الحكومية وإقفال أبوابها بلحام حديدي.

المتظاهرون بالنجف أقدموا على إحراق مقر حزب الله العراقي بالكامل قرب جسر الإسكان في المحافظة وتسبب قيام المتظاهرين بقطع الشوارع الرئيسية، إلى إصابة المدينة بشللٍ تامٍّ.

أما في كربلاء اندلعت اشتباكات بين قوات مكافحة الشغب وعدد من المتظاهرين في حي البلدية وسط المدينة مَّا أدّى لسقوط مصابِين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort