تصاعد حدة الاحتجاجات المطالبة بإقالة المحافظين بمدن الجنوب في العراق

احتجاجات الجنوب العراقي يبدو أنها باتت أكثر انتشاراً، بعد أن لاقت الدعم من المرجعية الدينية الشيعية وعدد من القوى السياسية الفاعلة.

المتظاهرون في مدن الجنوب أغلقوا الطرق بإطارات سيارات مشتعلة، وسط احتجاجات غاضبة تطالب بإقالة المحافظين إثر فشلهم بتوفير الخدمات وحماية المتظاهرين.

التظاهرات خرجت في كل من بابل والنجف وكربلاء بعد أن جاب المتظاهرون الشوارع للمطالبة بإقالة محافظ بابل حسن منديل وكذلك الحال في النجف التي طالبت هي ايضاً بإقالة لؤي الياسري.

وفي كربلاء أطلقت قوات الأمن العراقية، ‏الرصاص الحي وقنابل الغاز على المتظاهرين، فضلاً عن مطاردة قوات الأمن للمتظاهرين وسط المدينة، تزامناً مع استمرار الصدامات بالشوارع والتي أدت الى سقوط عشرات الجرحى.

شرطة محافظة كربلاء من جهتها أعلنت عن فرض إجراءات أمنية مشددة، فيما انتشرت قوات مكافحة الشغب بأعداد كبيرة في شوارع المحافظة.

قوى سياسية وفصائل موالية لإيران تستعد لتظاهرات ضد الوجود الأمريكي

وفي السياق ذاته بدأت قوى سياسية وفصائل موالية لإيران في العراق الاستعداد لتظاهرات ضد الوجود الأمريكي في العراق، وذلك بعد دعوات أطلقت من قبل زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، وزعيم تحالف “الفتح”، هادي العامري، فضلاً عن فصائل مسلّحة، أبرزها كتائب حزب الله والنجباء والعصائب.

قد يعجبك ايضا