تشييع جثامين ضحايا السفينة الغارقة في لبنان مع استمرار البحث عن مفقودين

بينما تستمر الجهود للعثور على العشرات الذين ما زالوا مفقودين، شيعت عائلاتُ المهاجرين الذين لقوا حتفهم عندما غرقت سفينتهم قبالة الساحل الشمالي للبنان إلى مثواهم الأخير في مدينة طرابلس الساحلية.

وتجمعت حشودٌ ضخمة في حي باب التبانة بطرابلس لتشييع الضحايا، في الوقت الذي يُنتظر فيه بلهفة معرفة مصير آخرين ما زالوا مفقودين، من بينهم أطفال.

وغرقت سفينة صغيرة كانت تحمل مهاجرين لبنانيين وسوريين وفلسطينيين في ساعة متأخرة من مساء السبت قبالة الساحل قرب طرابلس.

وقال الجيشُ في مؤتمر صحفي يوم الأحد إن القوات البحرية اصطدمت بالمركب أثناء محاولة المهرب المسؤول عنه الهروب من الجيش.

وتقدر مفوضيةُ الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن المركب كان يحمل ثمانين شخصاً وقت انقلابه، لكن السلطات تقول إنه تم إنقاذ سبعة وأربعين شخصاً ومازال نحو عشرين مفقودين.

وبحسب المفوضية الأممية غادرت لبنان هذا العام ثلاثةُ مراكب أخرى تحمل في المجمل أربعة وستين مهاجراً تم اعتراض اثنين منها.

وأدى الانهيار المالي في لبنان إلى وقوع أكثر من ثلاثة أرباع السكان في براثن الفقر، ما أثار موجة من الهجرة، من بينها رحلات بحرية محفوفة بالمخاطر إلى أوروبا على متن مراكب مكتظة بالركاب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort