تشكيل لجنة استشارية لحل خلافات السلطة التنفيذية الليبية

بعد شهرين ونصف من انطلاق أعمال ملتقى الحوار السياسي في تونس، اتّفق أعضاء ملتقى الحوار السياسي، في جلسةٍ حواريةٍ عبرَ تقنية الفيديو على تشكيل لجنةٍ استشارية، مهمتها حلُّ الخلافات والوصولُ إلى توافقٍ حولَ آليةِ اختيارِ السلطةِ التنفيذيةِ القادمة التي ستتولى إدارة المرحلة الانتقالية والإعداد للانتخابات المبرمجة نهاية العام القادم.

البعثة الأممية في ليبيا أعلنت في بيانٍ، أنّ اللجنة الاستشارية الجديدة ستتكون من خمسةَ عشرَ مشاركاً في ملتقى الحوار السياسي، وستساعد في التوصّل إلى توافقٍ بشأن القضايا الخلافية حول آلية اختيار السلطة التنفيذية، وإزالة العقبات للحفاظ على العمليّة السياسية.

هذه الخطوة تأتي بعد الاتّفاق في الشهر الماضي بملتقى الحوار السياسي بتونس على إجراء انتخاباتٍ بنهاية العام القادم، فيما لا يزال توحيدُ السلطةِ التنفيذيةِ يواجه عقباتٍ كبيرةً بسبب الخلافات على آليات اختيار وتوزيع المناصب القيادية.

وحول ذلك قالت المبعوثة الأممية إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، إنه لا يمكن الاستمرار في عمليةٍ مفتوحةٍ إلى ما لا نهاية، وإن هذه العملية السياسية لن تمضي قُدمًا، ولن يتحققَ لها النجاحُ إذا كان النهج المتَّبع في هذه المداولات مبنيًا على حسابات الربح والخسارة.

وشددت ستيفاني وليامز على أنّ ما تحتاجه ليبيا ليس معادلةً لتقاسم السلطة بل معادلةٌ لتحمل المسؤولية بشكلٍ تشاركيٍّ وصولاً إلى الانتخاباتِ وتوحيدِ المؤسّسات، داعيةً كلَّ الأطراف الليبية إلى تقديم تنازلاتٍ للوصول إلى حلٍّ شاملٍ للأزمة، من أجل ليبيا والليبيين.

وشارك أعضاء الملتقى السياسي الليبي، الأربعاء، في جلسةٍ حواريةٍ عبرَ تقنية الفيديو، تمَّ فيها الاستماعُ إلى تقريرِ اللجنةِ القانونيةِ لوضعِ مقترحاتٍ بخصوصِ المسارِ الدستوريِّ والانتخابات، وتشكيلِ لجنةٍ استشاريةٍ لحلِّ الانسدادِ الحاصلِ في مسألةِ اختيارِ السلطةِ التنفيذيّة.

قد يعجبك ايضا