تسوية بين جبهة النصرة وحزب الله في عرسال

أعلنت صحيفة “الأخبار” اللبنانية التابعة لميليشيا حزب الله، عن تسويةٍ تمت بين “الحزب” و “جبهة النصرة” في جرود عرسال، يخرج بموجبها النصرة باتجاه إدلب، حيث أكدت الصحيفة بأن “النصرة” اشترطت مواكبة حزب الله للقافلة أمنياً.

وجاء ذلك في خبرٍ نشرته الصحيفة تحت عنوان “استسلام النصرة”، حيث أشارت الصحيفة إلى أن “قيادة النصرة وافقت على التسوية التي تشمل المسلحين وعائلاتهم وكل من يرغب من المدنيين في الذهاب إلى إدلب، وتجاوز العدد الإجمالي لمن يرغبون في الانتقال عتبة الألف شخص، مدنيين ومسلحين، وسيتم ذلك «بشكلٍ منظّم وبإشراف الدولة اللبنانية، وسيتولى الصليب الأحمر اللبناني الأمور اللوجستية».

وأكد المدير العام للأمن العام في لبنان اللواء عباس إبراهيم، عقب زيارته رئيس مجلس النواب نبيه بري على أن الاتفاق سيتم إنجازه خلال أيام.

وقالت الصحيفة في الخبر ذاته بأن “التفاوض بين حزب الله وجبهة النصرة في جرود عرسال، يتم عبر وسيط لبناني وهو الشيخ مصطفى الحجيري، الملقّب بـ “أبو طاقية ” لا عبر قطر، مضيفةً بأن الوسيط “يدير المفاوضات عبر تطبيق وتس آب”.

كما أضافت الصحيفة بأن “أبو طاقية تسلّم أمس لائحةً بأسماء المسلحين وعائلاتهم والمدنيين، ويجري التدقيق فيها تمهيداً لتأمين عملية نقلهم وإخراجهم من لبنان”.

يتضمّن الاتفاق “تفكيك المخيمات الأربعة الموجودة في منطقة الملاهي ووادي حميّد، ونقل النازحين الذين يقطنونها إلى داخل بلدة عرسال”، وفق الصحيفة ذاتها، وينصّ الاتفاق أيضاً على أن ينتقل المسلحون والراحلون معهم بباصات – لا يعرف لونها – إلى إدلب، عبر طريق لم يُحدّد بعد، لكن المرجّح أنه طريق عرسال ـــ جوسيه ــ القصير ــ حمص ـــ قلعة المضيق، وفي آخر نقطة للجيش السوري، سيتم تفتيش المسلحين والتدقيق في لوائح الأسماء، وذلك مقابل الإفراج عن 5 أسرى لحزب الله لدى النصرة.

ورجّحت الصحيفة أن يتم الانتهاء من عملية التبادل مطلع الأسبوع المقبل على أبعد تقدير، نافيةً أن تكون بنود الاتفاق قد تطرّقت من قريب أو بعيد إلى مسألة نقل مطلوبين من مخيّم عين الحلوة إلى إدلب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort