تسريع وتيرة حملات التطعيم مع انتشار السلالة دلتا في عدد من البلدان في أوروبا

وسطَ تزايدِ الإصابات بفعل تفشي السلالة دلتا، بدأ عددٌ متزايدٌ من الدولِ الأوروبيةِ بتعزيز الإجراءات لمكافحةِ فايروس كورونا، وذلك بالضغطِ على المواطنين لتلقي اللقاح والالتزام بالإرشادات.

وحذت إيطاليا حذوَ فرنسا وأعلنت أن الحصولَ على اللقاحِ أو توفر المناعة سيكون إلزامياً لممارسةِ عددٍ من الأنشطة، بما يشمل تناولَ الطعامِ في مناطقَ مغلقةٍ ودخولَ أماكنَ مثل صالات الألعاب الرياضية وحمامات السباحة والمتاحف ودور السينما.

وجعلتِ اليونانُ من تقديم شهادة بالحصول على اللقاح أمراً إلزاميا للسماح بدخول المطاعم والحانات منذ الأسبوع الماضي، بينما طبقت عشراتُ البلدياتِ في البرتغال قيوداً خلالَ عطلة نهاية الأسبوع في الأماكنِ المغلقةِ منذ أوائل تموز.

ودافع رئيسُ الوزراءِ الإيطالي ماريو دراجي عن قرارِهِ بجعلِ ما يعرف باسم تصريح المرور الأخضر إلزامياً للمشاركة في أغلب أنشطة الحياة العامة.

كما أعلنتِ المجرُ أن تلقي اللقاحِ أصبح إلزامياً لكل العاملين في قطاع الصحة، بينما أصبحت مالطا هذا الشهر أولَ دولةٍ في الاتحاد الأوروبي تحظر دخولَ القادمين إليها ممن تزيد أعمارُهم عن اثني عشر عاماً دون تلقي اللقاح بالكامل.

أما ألمانيا، التي لديها أحد أقل معدلات الوفيات مقارنة بعدد السكان في القارة، فقد رفضت تحويلَ اللقاحاتِ لأمر إلزامي، وقالت إن ذلك سيقوضُ ثقةَ المواطنين في حملة التطعيم.

ورغمَ الارتفاعِ الكبيرِ في عددِ حالاتِ الإصابة لم تتزايد حالاتُ الوفاةِ والدخول للمستشفيات بذات المعدل، على خلافِ موجات التفشي السابقة للمرض، وذلك بفضل حملات التطعيم الجماعية منذ بداية العام.

لكن مع بلوغ نسبة الذين تلقوا اللقاح بجرعتيه في دول الاتحاد الأوروبي أربعةً وخمسين في المئة فقط من البالغين، تخشى الحكوماتُ من أن عشراتِ الآلافِ سيسقطون ضحيةً للمرض، إذا لم تصبح وتيرةُ حملاتِ التطعيم أسرعَ.

قد يعجبك ايضا