تسارع في حالات كورونا وغموض بشأن توزيع اللقاحات في سوريا

 

تصاعدٌ وارتفاعٌ مقلق في أعداد الوَفَيَاتِ والإصاباتِ بفايروس كورونا المستجد في سوريا وسط تكتمِ الحكومةِ السوريةِ على الأعداد المتزايدة.

المرصد السوري لحقوق الانسان، أكّد أنّ أعدادَ الإصابات بكورونا تقترب من ثلاثمئة وستة آلاف حالة في مناطق سيطرة الحكومة حيث سجّلت تلك المناطق ثمانية وعشرين ألفَ إصابةٍ بكورونا خلال الأيّام القليلة الماضية، فيما تجاوز عدد الوَفَيَات تسعمئة حالة وفاة.

المرصد أشار إلى أن الحكومة السورية لا تزال تتكتم على الأرقام الحقيقية من خلال الإعلان عن أرقامٍ بسيطة لأعداد الوفيات، وتحديدَ سبب الوفاة للأغلبية بمرض “ذات الرئة”.

وفيما تتزايد أعداد الوفيات نتيجة الإصابة بالفايروس، يلتفُّ الغموض حول عمليّةِ توزيع اللقاحات في بلدٍ أنهكتْ سنواتُ الحربِ العشر بناه التحتية ومرافقه الطبية، حيث تعترضه تحدياتٌ لوجستية كبيرة، بما فيها إدارةُ سلسلة التبريد، في ظل ضعف قدرات النقل وأزمة الوقود وانقطاع الكهرباء.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي، تقدَّمت الحكومة السورية بطلبٍ الى مبادرة” كوفاكس” عبر منظمة الصحة العالمية من أجل الحصول على لقاحات فايروس كورونا لكن عمليّات التوزيع الحكومية لن تشمل المناطق التي تقع خارج سيطرتها.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش طالبت، بضرورة دعم جماعات الإغاثة الدولية من أجل ضمان التوزيع الأوسع والأكثر إنصافًا للقاحات كورونا في جميع أنحاء سوريا، بما في ذلك المناطقُ الخارجةُ عن سيطرةِ الحكومة.

قد يعجبك ايضا