تزايد الانقسامات في ليبيا مع تعيين باشاغا رئيساً جديداً للوزراء ورفض الدبيبة التنحي

فتحي باشاغا

خطوة من شأنها أن تعيد ليبيا لحالة الفوضى والتناحر إذ ازدادت الانقسامات في البلاد عمقاً فيما يبدو بعد تعيين البرلمان فتحي باشاغا رئيساً جديداً للوزراء ورفض رئيس الحكومة الحالية عبد الحميد الدبيبة التنحي.

وكالة رويترز قالت إن هذه الخطوة تهدد بإعادة ليبيا إلى الانقسام بين إدارتين متحاربتين ومتوازيتين كانتا تحكمان البلاد من 2014 حتى تشكيل حكومة وحدة وطنية العام الماضي بموجب خطة سلام مدعومة من الأمم المتحدة.

الوكالة نقلت عن شهود في طرابلس إنه تم اتخاذ إجراءات أمنية جديدة حول مكتب الدبيبة، مشيرةً إلى أنه لا توجد أي علامة في الوقت الحالي على مواجهة بين أنصار المعسكرين المتنافسين.

في غضون ذلك رحب الجيش الوطني بقيادة خليفة حفتر بقرار البرلمان تسمية باشاغا رئيسا للوزراء رغم أن الجيش الوطني كان قد شن هجوماً استمر 14 شهراً على حكومة الوفاق في طرابلس التي كانت تضم باشاغا وزيراً للداخلية.

الخارجية: تسوية الأزمة الليبية بيد الشعب وحده دون تدخلات خارجية

وفي سياق ردود الفعل الخارجية أكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان، إنها تتابع عن كثب تطورات الأوضاع في ليبيا وتؤمن بأن مسار تسوية الأزمة يظل بيد الشعب الليبي وحده دون تدخلات أو إملاءات خارجية.

الخارجية المصرية أشادت بالإجراءات التي اتخذها البرلمان الليبي، مؤكدة في بيان أن مجلس النواب الليبي هو الجهة التشريعية المنتخبة والمعبرة عن الشعب الليبي والمنوط به سن القوانين ومنح الشرعية للسلطة التنفيذية وممارسة دوره الرقابي عليها.

ويسعى البرلمان الليبي لإدارة دفة المستقبل السياسي للبلاد بعد انهيار الانتخابات التي كانت مزمعة في ديسمبر كانون الأول الماضي، مؤكداً إن حكومة الدبيبة المؤقتة لم تعد مشروعة ولا يجوز لها مواصلة عملها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort