تركيا وفصائلها الإرهابية تعتقل محتجين ضد الوجود التركي في الشمال السوري

حملات اعتقال واسعة ينفذها الاحتلال التركي والفصائله الإرهابية التابعة له بحق المحتجين ضد الوجود التركي، وسط حالة من التوتر والحذر تسود المناطق المحتلة في الشمال السوري.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد، بأن عناصر “الشرطة العسكرية” والفصائل الإرهابية التابعة لتركيا، اعتقلت نحو ثلاثين شخصاً بينهم ناشط إعلامي في مدينة تل أبيض/كري سبي وقرى بمنطقة رأس العين/سري كانيه المحتلة شمال شرقي سوريا، بعد مشاركتهم في تظاهرة مناوئة لتركيا.

وسبقت حملة الاعتقالات تلك، احتجاجات في رأس العين/ سري كانيه، حيث قطع متظاهرون بعض الطرق وأشعلو الإطارات المطاطية وهاجموا عربات عسكرية للاحتلال التركي، تنديداً بالتصريحات والتحركات التركية فيما يتعلق بالتطبيع مع دمشق وكذلك الانتهاكات التي يتعرض لها السوريون في تركيا.

وأكد المرصد الحقوقي، أن فصيل “السلطان مراد” الإرهابي تدخل لفض الاحتجاج وتفريق المتظاهرين، فيما نفذت ما تسمى “الشرطة العسكرية” حملة مداهمات واعتقلت محتجين بعد سرقة أثاث منازلهم، واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

حملة اعتقالات بريف عفرين وحلب ونقل بعض المحتجين إلى الأراضي التركية
كما اعتقلت “شرطة تركيا العسكرية” أربعة أشخاص من مدينة إعزاز المحتلة ونقلتهم إلى داخل تركيا، بالتزامن مع اعتقال ثمانية آخرين من منطقة عفرين.

وكان الاحتلال التركي قد أوعز بقطع خدمة الإنترنت بشكل كامل عن منطقة رأس العين / سري كانيه المحتلة، بعد دعوات أطلقها ناشطون للخروج بمظاهرات، وذلك رغم التهديدات والتحذيرات التي وجهتها الاستخبارات التركية لوجهاء وشيوخ العشائر العربية هناك.

قد يعجبك ايضا