تركيا: وصول مئات المهاجرين إلى الحدود مع اليونان وبلغاريا

في خطوة يراد منها ابتزاز الدول الغربية، قرر النظام التركي، عدم منع اللاجئين السوريين من الوصول إلى أوروبا، رغم الاتفاق المبرم مع الاتحاد الأوروبي.

وبالفعل وصل مئات المهاجرين من تركيا إلى الحدود مع اليونان وبلغاريا، الدولتان العضوان في الاتحاد الأوروبي.

وأكد رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف، أن بلاده تشدد الإجراءات الأمنية على طول حدودها الجنوبية الشرقية مع تركيا بعد أن توجه الكثير من المهاجرين نحو الحدود.

وأشار بوريسوف خلال اجتماع حكومي إلى أن لديهم معلومات عن وجود أعداد هائلة من المهاجرين، الأمر الذي سيدفعهم لتطبيق أقصى قدر من السيطرة على الحدود على حد قوله.

وكان مسؤول في النظام التركي قد نقل عن رئيس النظام رجب طيب أردوغان، أن تركيا لم تعد ملتزمة باتفاق أبرمته مع الاتحاد الأوروبي في عام 2016 لمنع وصول اللاجئين إلى أوروبا، وذلك إثر مقتل جنود أتراك بغارات جوية في سوريا. وأظهرت فيديوهات متداولة على مواقع التواصل لاجئين يستقلون حافلات أعدها النظام لهم بالمجان للانطلاق نحو أوروبا.

وبموجب اتفاق عام 2016، قدم الاتحاد الأوروبي مبالغ مالية ضخمة تقدر بمليارات الدولارات مقابل موافقة تركيا على وقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

ومع تنفيذ النظام التركي لتهديداته، فإن أوروبا أمام أزمة إنسانية، كأزمة عام 2015 عندما دخلها أكثر من مليون مهاجر من تركيا عبر البلقان، مما أثار خلافات حادة بين أعضاء الاتحاد الأوروبي وعزز التأييد الشعبي لأحزاب اليمين المتطرف.

ويؤكد مرقبون أن النظام التركي بدأ بتنفيذ تهديدات سبق وأن أطلقها ما لم تستجب أوروبا لمطالبه، وتأييد مخططاته في سوريا ومناطق أخرى. لتتحول معاناة اللجوء والهجرة من جديد إلى ورقة ضغط بيد أردوغان يبتز بها العالم حينما يشاء.