وزير الداخلية التركي يصف رئيس بلدية إسطنبول بالجاهل ويهدد بتدميره

في موقف قد يزيد الأجواء السياسية المشحونة تأجيجاً، هدّد وزير الداخلية التركي يوم الثلاثاء بتدمير رئيس بلدية إسطنبول بسبب دعمه لثلاثة رؤساء بلديات في المناطق الكردية بعد اشهر من انتخابهم، استبدلوا بمسؤولين من السلطة الحاكمة.

وزير الداخلية سليمان صويلو الذي تحدث في إقليم بورصة في شمال شرق البلاد، زعم أن عزل رؤساء البلديات الثلاثة الذين انتخبوا في أواخر مارس تم في إطار القانون. لكن أكرم إمام أوغلو رئيس بلدية اسطنبول يؤكد أنه لا يعترف إلا بشرعية الانتخابات التي أفضت إلى فوز رؤساء البلديات الكرد الثلاثة.

واستبدلت تركيا، الشهر الماضي، رؤساء بلديات من حزب الشعوب الديمقراطي في ديار بكر ووان وماردين بمسؤولين حكوميين واعتقلت أكثر من 400 شخص بزعم صلاتهم بمقاتلين من حزب العمال الكردستاني، في خطوة لاقت انتقادات واسعة في الداخل التركي وخارجه.

وزار إمام أوغلو، العضو في حزب الشعب الجمهوري، مطلع الأسبوع مدينة ديار بكر الكردية للقاء رؤساء البلديات الذين تم إقالتهم. وانتقد رئيس بلدية اسطنبول هذه الخطوة ووصفها بأنها غير قانونية وتتعارض مع الديمقراطية وطلب بالعدول عنها.

وكان إمام أوغلو قد ألحق برئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان أكبر هزيمة في تاريخه السياسي عندما هزم مرشح حزب العدالة والتنمية في الانتخابات المحلية بمدينة إسطنبول في يونيو الماضي.

ankara escort çankaya escort