تركيا ضمن المراتب الأسوأ في مؤشر حرية الصحافة

في آخرِ تقريرٍ لها حولَ أوضاع الصحفيين وحريات الصِّحَافة، صنّفت منظمةُ “مراسلون بلا حدود” تركيا في المرتبة 153 على المؤشر، والتي تعتبر مرتبةً متراجعةً جداً في سلّم التصنيف الخاص بحرية الصِّحَافة.

التقريرُ الذي أصدرتْه المنظمةُ شَمُلَ مقارنةً واسعةً بين 180 دولة، حيث اعتمدتْ في إجرائه على استطلاعاتٍ أُجرِيَتْ مع الصحفيين والعلماء والمحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، في الفترة من منتصف ديسمبر/ كانون الأول، إلى نهاية يناير/ كانون الثاني، كما أُخِذَ في الاعتبار العنفُ ضدّ الإعلاميين وأحكام السجن الصادرة بحقهم.

المنظمةُ ذكرتْ في تقريرها المراكزَ التي شغلتْها تركيا في مؤشر حرية الصِّحَافة أثناء حكم حزب العدالة والتنمية للبلاد، حيثُ احتلَّتْ خلالَ السنوات الخمس الفائتة المرتبة ما بين 151 و157 في سُلَّمِ التصنيف، مشيرةً إلى أنّ الدولَ القمعيَّةَ كتركيا تستخدمُ تدابيرَ وبائيَّةً لتقييد حرية الصِّحَافة.

وبحسب تقريرٍ أعدّه النائبُ السابق عن حزب الشعب الجمهوري باريش يارقردش، عن انتهاكات حقوقية وقعتْ خلال شهر مارس/ آذار الفائت، فقد مثُلَ 95 صحفياً تركياً أمام قضاء النظام بتهمٍ مختلفةٍ؛ وحكم على 7 منهم بالسجن لأكثرِ من 11 عاماً.

وتخضعُ 90% من وسائل الإعلام في تركيا حالياً، لرجالِ أعمالٍ مقربين من النظام التركي، أو من المقربين من رئيس النظام رجب أردوغان وَفْقَ تقريرٍ سابق لمنظمة مراسلون بلا حدود.

قد يعجبك ايضا