تركيا تسمح بتدفق المزيد من المهاجرين إلى الجزر اليونانية

لا زالت تركيا معبرا نشطاً للهجرة غير الشرعية، على الرغم من مزاعم سلطات حزب العدالة والتنمية أنها حدت من الظاهرة، لكن المعطيات على الأرض تؤكد عكس الادعاءات التركية.

وزراة الهجرة اليونانية أكدت أن أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى مخيمات على الجزر اليونانية قادمين من تركيا، ارتفعت مرة أخرى لتصل إلى أكثر من 16 الف شخص في بداية حزيران الجاري.

وتأتي هذه الأعداد المتزايدة على الرغم من ترتيبات الاتحاد الأوروبي لإرسال المهاجرين القادمين للجزر اليونانية بشكل غير قانوني إلى تركيا.

وتتحدث التقارير عن مخيم اللاجئين الكائن على جزيرة ليسبوس اليونانية، مكتظ بعدد هائل من المقيمين. وبالرغم من أن قدرة المخيم الاستيعابية للنزلاء 3100 شخص فقط، لكن اعتبارا من شهر سبتمبر 2018 اقترب عدد من يعيشون فيه من تسعة آلاف شخص.

ولم يعد بقدرة المخيم استيعاب الآلاف داخل الحاويات المقامة بداخله بغرض الإقامة، وأصبحوا مجبرين على الإقامة في خيام مؤقتة مصنوعة من الأقمشة البلاستيكية، مع عشرات من المهاجرين الجدد يفدون كل يوم قادمين من تركيا.

وفي الوقت الذي يتحدث فيه النظام التركي عن ضبط المزيد من المهاجرين غير الشرعيين، لكنه عملياً يفتح حدوده بحسب ما تؤكد منظمات دولية وجهات رسمية في الاتحاد الأوروبي.

ولطالما استغل رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان ورقة اللاجئين لابتزاز أوروربا، مهددا بإغراق الأخيرة بأعداد كبيرة إن لم يرضخوا لمطالبه. مطالب لا يوفر أردوغان جهدا، بحسب مراقبين، للحصول على مزيدا من المكاسب المادية والسياسية بعد أن باتت أوراقه مكشوفة بشأن مسألة الهجرة و النزوح.

قد يعجبك ايضا