تركيا ترسل مدرعات وأسلحة ثقيلة إلى إدلب..!

بدأ العالم يدق ناقوس الخطر، مع انتقال مجموعات كبيرة من “جبهة النصرة” الذراع السوري لتنظيم القاعدة إلى إدلب، بعد عقد الأخير “مصالحات” مع “حزب الله اللبناني” في جرود عرسال، حيث انتقل 1560 عنصر في “النصرة” من عرسال إلى محافظة إدلب، وسط أنباء اليوم عن “مصالحات” مماثلة في الجنوب السوري، تساعد في نقل بقايا “النصرة” إلى “إمارة إدلب” الحدودية مع تركيا.

من جهتها، نشرت مواقع تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” التي تشكل “النصرة” عمودها الفقري، خبراً أفادت فيه بأن “عناصر التنظيم تسللوا إلى مواقع النظام في منطقة الملاحة قرب بلدة حيان بريف حلب الشمالي وعلى اثرها اندلعت الاشتباكات بينهم، ما اسفر عن مقتل عشرين عنصراً من النظام السوري”، الخبر الذي أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان.

هذا، وأفادت مصادر مطّلعة أن مجموعة مجهولة قامت بقتل رجل في منطقة سكنه بمساكن المعلمين في محافظة إدلب، دون معرفة حيثيات القتل كما واعتقلت هيئة تحرير الشام شاباً في بلدة كفرنبل الجنوبي من ريف إدلب، وذلك إثر مشادة كلامية بينهم.

وأفاد نشطاء إعلاميون من إدلب أمس الأربعاء، بأن “تركيا زودت فيلق الشام بمعدات عسكرية بينها مدرعات وأسلحة ثقيلة عن طريق معبر آطمة الحدودي”، لكن في الوقت ذاته، انتشر على صفحات التواصل الاجتماعي صور لثلاث مدرعات عسكرية تركية، قال النشطاء بأن “تركيا أرسلتها إلى الجيش الحر في معبر باب الهوى”، وكانت “النصرة” قد طردت كافة فصائل المسلحة التي رفضت بيعتها من محافظة إدلب.

 

شرفان جميلو

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort