حكم بسجن صحفي 27 عاماً بسبب كشفه ارتباط النظام التركي بفصائل إرهابية

ملاحقة المعارضين السياسيين لحزب العدالة والتنمية داخل تركيا وخارجها، سياسةٌ ممنهجة للنظام التركي يحكم من خلالها البلادَ بقبضةٍ من حديد بهدف قمعِ الحريات العامة وتكريس سياسة الحزب الواحد.

محكمةٌ تابعةٌ للنظام التركي قضتِ الأربعاءَ غيابياً بالسجن لمدَّة سبعةٍ وعشرين عاماً على الصَحَفي المعارض اللاجئ في ألمانيا ورئيسِ تحريرِ صحيفة جمهوريت السابق، جان دوندار على خلفية نشره تقريراً مصوراً يكشف تورَّطَ أنقرةَ بدعم التنظيمات الإرهابية في سوريا.

 

 

وشهدت جلسة الحكم مقاطعةً من قبل محاميِّ دوندار الذين أكَّدوا أنهم لا يريدون أن يكونوا جزءاً في عملية إضفاء الشرعية على حكمٍ مُسبقٍ صدرَ بدَافعٍ سياسي، وَفْقَ ما نشرتْه قناةُ “دويتشه فيله” الألمانية.

وفي عام 2015، سُجِنَ الصحفي المقيم في ألمانيا منذ أربعة أعوام مع مدير مكتب صحيفة جمهوريت آنذاك في أنقرة، إردم غول، لمدة ثلاثة أشهر، بسبب تقريرٍ نشرتْه الصحيفة، يُؤكّد نقلَ استخبارات النظام التركي أسلحةً إلى فصائلَ إرهابيَّةٍ تقاتل في سوريا بينها تنظيمُ داعش الإرهابي.

ويأتي هذا الحكم في ظلِّ تقاريرَ لجماعات حقوقية تشير إلى أن النظام التركي يقوّض حريةَ الصِّحَافة بشكلٍ ممنهج، فيما أدرجتْ لجنةُ حماية الصحفيين تركيا كواحدة من أكبر دول السجن بعد الصين في تقريرها العالمي السنوي الأسبوع الماضي.

قد يعجبك ايضا