تركيا: الحزب الحاكم يرفض الهزيمة في المدن الكبرى

تتوالى الصفعات لرئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وحزبه، فالخسارة في الانتخابات البلدية لأهم المدن، وامتناعُ واشنطن عن شحن معدات طائرات إف-35 إلى تركيا، أعقبه هبوط في سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار.

لكن حزب العدالة والتنمية الحاكم لا يريد الإقرار بالهزيمة، حيث أعلن أنه سيقدم اعتراضات رسمياً للطعن في النتائج في مدينتي اسطنبول وأنقرة.

رئيس اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، سعدي غوڤين، أعلن الثلاثاء، من أمام مقرّ اللجنة في العاصمة أنقرة أنه تم استكمال فرز كل الأصوات في الانتخابات المحلية، وتم تسليم الأحزاب السياسية النتائج غير الرسمية حتى الآن.

لكن المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، وخلال مؤتمر صحفي، اعترض على النتائج، وادّعى أنهم اكتشفوا تناقضاً بين محاضر نتائج الاقتراع، وجداول عدّ وفرز الأصوات في صناديق مدينتي أنقرة وإسطنبول، الأمر الذي اعتبرته المعارضة محاولة لتسويق الذرائع والحجج لتغير النتائج لصالح الحزب الحاكم.

حزب العدالة والتنمية الذي يتجرّع الآن مرارة الهزيمة في اسطنبول، يعلم جيداً ما تعنيه هذه الخسارة، فرئيسه أردوغان الذي وصف الانتخابات المحلية بأنها مسألة بقاء تركيا أو فنائها، كرر مراراً أن الفائز بمدينة اسطنبول يفوز بتركيا وأن من سيخسرها سيخسر تركيا.

وتكتسي هذه المدينة أهمية خاصة بالنسبة لأردوغان نفسه، كونها المدينة التي انطلقت منها مسيرته السياسية خلال تسعينات القرن الماضي، لذا من الطبيعي أن يرى خسارة مضاعفة في فقدان حزبه السيطرة عليها.

خسارة حزب أردوغان لأكبر مدينتين في البلاد قد لا تنفعه فيها الاعتراضات والطعون، وربما تلقي بظلالها على مجمل الوضع السياسي والاقتصادي في تركيا، وتجبر حكومة العدالة والتنمية لإعادة النظر في كافة مواقفها السياسية داخلياً وخارجياً، وأكثر من ذلك، ربما تكون بداية لنهاية حقبة من السيطرة والتسلط وغياب الحريات.

قد يعجبك ايضا