تركيا: أنقرة تصرّ على مواصلة عملياتها غير المشروعة شرق المتوسط

لا تبدي تركيا أي نية للتراجع عن عمليات التنقيب قبالة سواحل جزيرة قبرص، بل إنها ورغم تهديدات دول الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات عليها ما لم تحدَّ من تصرفاتها في المنطقة، تذهب إلى أبعد من المتوقع، إذ إنها طلبت من دول أخرى التعاون معها في منطقة شرق المتوسط للبحث عن النفط والغاز.

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو دعا كل الأطراف فى منطقة شرق المتوسط، إلى التعاون مع بلاده لحل المشاكل العالقة.

أوغلو، الذى كان يتحدث فى أنقرة، قال إن تركيا ستواصل الدفاع عن ما وصفها بمصالح القبارصة الأتراك في شرق المتوسط.

وفي وقت سابق، أرسلت أنقرة سفينتين للتنقيب عن الغاز قبالة سواحل جزيرة قبرص المقسّمة، مما دفع قبرص، إلى التقدم بشكاوى قضائية ضد ثلاث شركات تتّهمها بالمشاركة في عمليات تركية “غير مشروعة” للتنقيب عن النفط والغاز في مياهها.

الخطوة التركية في قبرص قابلها تهديد من قبل الاتحاد الأوروبي، الذي قال بأنه سيفرض عقوبات قاسية على أنقرة ما لم تتخلَ عن عمليات التنقيب هناك، لكنه اكتفى في الوقت الحالي بعقوبات خفيفة ليس لها أثر فعلي يحدّ من تحركات تركيا في البحر المتوسط.

لكن أنقرة لم تلتفت إلى التحذيرات والتهديدات الأوروبية، ويبدو أنها استغلت التردد الأوروبي في فرض مزيد من العقوبات عليها بشأن التنقيب عن النفط والغاز قبالة السواحل القبرصية، لمواصلة خططها شرق المتوسط، لربما كما يقول مراقبون، انطلاقاً من قناعة مفادها أن أوروبا غير مستعدة للتصعيد معها نظراً لحجم المصالح الكبيرة بين الجانبين.

قد يعجبك ايضا