تركيا: أردوغان ينتقم من إمام أوغلو بسحب صلاحياته

كما توقع الكثير من المراقبين فإن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، لن يدع مسألة خسارته لبلدية اسطنبول تمر بسلام، بالرغم من اعترافه بالهزيمة وتهنئته للفائز على مضض.

وفي محاولة جديدة للالتفاف على فوز المعارضة التركية بأكبر وأهم مدن البلاد، عمد النظام التركي إلى سحب بعض الصلاحيات من رئيس بلدة إسطنبول الجديد أكرم إمام أوغلو، وإحالتها إلى مجلس البلدية، الذي يمثل العدالة والتنمية أغلبية مقاعده.

ويتضمن القرار الذي أصدرته وزارة التجارة في النظام التركي، إحالة صلاحيات تعيين مدراء الشركات التابعة للبلدية، والبالغ عددها 30 شركة عملاقة، من رئيس البلدية للمجلس البلدي.

المعارضة التركية اعتبرت القرار أولى محاولات العدالة والتنمية لعرقلة صلاحيات رئيس البلدية الجديد، حيث علّق النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض علي شاكار على القرار، بالقول إنه هنا يظهر الوجه الآخر للديموقراطية التي يؤمن بها حزب العدالة والتنمية، فهو من وضع صلاحيات البلاد بيده عبر إرساء النظام الرئاسي.

وأضاف شاكار أن رئيس الجمهورية هو من يختار الوزراء، مبيناً أنه بعد أن خسر رئاسة البلدية، سحب صلاحيات رئيسها، ومنحها لنفسه، في إشارة إلى المجلس البلدي الذي يمثل أغلبية للحزب الحاكم.

أغلبية يرى كثيرون أن الحزب الحاكم سيستغلها لعرقلة قرارات إمام أوغلو، حيث يستحوذ تحالف العدالة والتنمية مع الحركة القومية على 180 مقعداً في المجلس البلدي، مقابل 132 مقعداً لأحزاب المعارضة.

وبالرغم من الدعوات التي وجهها المرشح الفائز لأردوغان، بالعمل معاً من أجل حل المشكلات وإنجاز المشاريع، إلا أن تلك الدعوات لم تلجم أردوغان وحزبه عن انتهاج كافة السبل، من أجل الثأر لهزيمته في أكبر وأهم مدينة، والتي طالما ردّد أردوغان، بأن من يفوز بها يفوز بتركيا.

قد يعجبك ايضا