تركيا.. أحزاب المعارضة تحذر من جرائم قتل سياسية قبل الانتخابات العامة

بعد أن كشفت معظمُ استطلاعاتِ الرأي تراجعَ شعبيةِ حزب العدالة والتنمية الحاكم، وحليفه حزب الحركة القومية، أمامَ أحزاب المعارضة في تركيا، لم يبقَ أمامَ رئيس النظام رجب أردوغان سوى اللجوء إلى الاغتيالاتِ السياسية لزيادةِ التوتر قبل الانتخابات العامة في البلاد، وهو ما حذّرت منه أحزابُ المعارضةِ.

رئيسُ حزبِ الشعب الجمهوري المعارض كمال كيليجدار أوغلو، ، قال للصحفيين في مقاطعةِ مرسين الجنوبية بأنه يشعر بالقلقِ من احتمال وقوع جرائم قتل سياسية في تركيا قبل الانتخابات المقبلة.

كيلجدار أوغلو اتهم أردوغان بمحاولةِ زيادةِ التوتر السياسي قبل الانتخابات، مشيراً إلى أن حزبَ الشعب الجمهوري بحاجةِ الابتعاد عن التصعيد قدر الإمكان، كما أن الأطرافَ الأخرى التي يتألف منها تحالفُهم لا تريد التوترَ أيضا.

من جانبه، قال وزيرُ الاقتصاد التركي السابق ورئيسُ حزبِ الديمقراطية والتقدم علي باباجان إن مخاوفَ كيليجدار أوغلو صحيحةٌ، بينما أكّد نائبُ رئيس حزب الصالح، كوراي أيدين، أنه سمع أيضًا عن جرائمَ قتلٍ سياسيةٍ مُخطط لها.

زعيم المافيا يحذر من اغتيالات تطال الصحفيين في البلاد

في السياق، وجّه زعيمُ الجريمةِ المنظمة، سادات بيكر، تحذيراتٍ بشأن احتمال حدوث اغتيالات سياسية في البلاد، منوهاً إلى أن قائمةِ الاغتيالات تضمُ صحفيين معارضين أيضاً.

بيكر الذي احتلَ عناوين الصحف الدولية هذا العام بسبب منشوراته التي كشفت تورّط مسؤولي النظام التركي في الجريمةِ المنظمة، كتب على تويتر أن هناك حديثاً عن قائمةِ اغتيالات تضم اسمَهُ مع بعض الصحفيين المعارضين الذين نشروا تصريحاته.

ولعملياتِ الاغتيال السياسي على يد عملاء مقربين من مراكز السلطة تاريخٌ طويلٌ في تركيا، فيما يرى مراقبون أن كل الدلائلِ تشير إلى أن النظامَ سيلجأ إلى تلك العمليات مجدداً للحفاظ على سلطته المتهالكة.

قد يعجبك ايضا