تركيا:أغلبية نقابات المحامين تقاطع مراسم قضائية بالقصر الرئاسي

في خطوة غير مسبوقة، وتعبيراً عن رفضها للسياسات الاستبدادية وللقيود والإملاءات التي يفرضها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان على الحقوق والحريات العامة في تركيا، قاطعت معظم نقابات المحامين مراسم بدء السنة القضائية، والتي حضرها أردوغان يوم الإثنين بالقصر الرئاسي.

صحيفة جمهورييت التركية ذكرت أن 52 من بين 79 نقابة محامين بالبلاد رفضت الدعوة التي وجهتها محكمة الاستئناف العليا، بمناسبة بدء السنة القضائية.

وخلال تجمع حضره العشرات من المحامين، أكدت نقابة المحامين في أنقرة أنه تم إبادة الحقوق الأساسية والحريات في تركيا، وخاصة حرية التعبير في ظل سلطات العدالة والتنمية.

بدوره قال محمد دوراك أوغلو الذي يدير نقابة محامي إسطنبول لوكالة فرانس برس إن استقلالية القضاء ضعفت في السنوات الأخيرة بشدة، مؤكداً أن القضاء خاضع لضغط السلطة التنفيذية.

دوراك أوغلو أضاف أنهم كانوا يتأملون في ظل هذه الأوضاع، عقد حفل افتتاح العام القضائي في مكان يشكل تمثيلاً لفصل السلطات، وليس في محفل سياسي، في إشارة واضحة إلى محاولات أردوغان السيطرة على نظام القضاء في البلاد.

من جانبه انتقد أردوغان بشدة المحامين الذين قاطعوا مراسم بدء السنة القضائية، مهدداً خلال كلمة له بالحفل، بتغير أساليب الانتخاب في نقابات المحامين.

وعمل أردوغان على زيادة صلاحياته لتشمل اختيار أعضاء مجلس القضاة وممثلي الادعاء، فيما اعتبر الاتحاد الأوروبي أن استقلال القضاء ومبدأ فصل السلطات قد تراجعا منذ عام 2014 في تركيا وأن القضاة والمدعين العامين يخضعون لضغط متصاعد من الحكومة.

وتكشف مقاطعة النقابات للحفل الذي حضره أردوغان، تفاقم أزمة العدالة في تركيا بفعل الإصرار على تسيس القضاء، وسط انتقادات من الدول الغربية والمنظمات الحقوقية، للتدخلات المستمرة في عمل المحاكم ومختلف المؤسسات في البلاد.

ankara escort çankaya escort