ترقب انعقاد الجلسة الاستثنائية في البرلمان العراقي دون مشاركة الكرد

ترقبٌ في الأوساطِ العراقيّة لما ستؤولُ إليه الجلسةُ الاستثنائيّةُ للبرلمانِ المقرَّرةُ هذا اليوم، وسط استمرارِ الانقساماتِ بين الكتلِ والقوى الشيعيّةِ والسنّيةِ والكرديّة، حولَ ملفِّ تشكيلِ الحكومةِ الجديدة، وكيفيّةِ اختيارِ وزرائِها، ومدى تمثيلِها لكافّةِ القوى والتيّاراتِ السياسيّةِ وقربِها من مطالبِ المحتجِّين.

مصادرُ برلمانيّةٌ كرديّة قالت إنّ الجلسةَ الاستثنائيّة التي ستناقشُ الكابينةَ الوزاريّة لمحمّد توفيق علّاوي، ستخلو من مشاركةِ الكرد، الذين أكّدوا أن ترشيحَ وزرائِهم في الحكومةِ الاتّحادية تتولاّه المؤسساتُ الرسميّة في إقليمِ كردستان حصراً، مُبيِّنةً أنّه لم تتضح بعد التفاصيلُ حولَ الوزراءِ المرشّحِين.

مكتبُ رئيسِ الحزبِ الديمقراطيّ الكردستانيّ مسعود البرزاني، نفى من جانبِهِ أن يكونَ الخلافُ على تشكيلِ حكومةِ علاوي شخصيّاً، أو مرتبطاً بتنصيب أشخاصٍ مُعيَّنين كوزراء، لافتاً إلى أنّ الخلافَ ناتجٌ عن منهاجِ علاوي وبرنامجِ عملِهِ.

من جهةٍ أخرى اعتبر رئيسُ كتلة “بيارق الخير” محمد الخالدي، أنّ “الكابينة الوزارية في وضعٍ مريح، مشيراً إلى وجودِ مفاوضاتٍ مع الكرد لجهة البحث في حقوقهم الدستورية.

الخالدي كشف عن أنّ هناك ضغوطاً دوليّة لجهة التعامل مع الكرد ضمن خصوصيتهم كإقليم، وهو ما يعني مشاركتهم في اختيار ممثليهم، مؤكّداً على أنّ تلك الخصوصيّة منصوصٌ عليها في الدستور العراقي، إلى جانب ضغوطٍ من المجتمع العراقي لإشراك الكرد.

الحلبوسي: عقد الجلسة لا يعني تمرير الحكومة
وقبل ساعاتٍ من انعقاد الجلسة الاستثنائية، قال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي الذي يرأس تحالف القوى العراقية في مقابلة تلفزيونية، إنّ عقد الجلسة لا يعني تمرير الحكومة، نافياً وجود اتّفاقٍ سنيٍّ كرديّ بخصوص التشكيلة الوزارية.

الحلبوسي أضاف بأنّ علاوي ليس مستقلاً، وأنّه مشتركٌ في العملية السياسية، وكان يرأس الوفود التفاوضية منذ قرابة اثني عشر عاماً، لافتاً إلى مؤشراتٍ لتدخّل رئيس الجمهورية بأسماء الوزراء.

قد يعجبك ايضا