ترحيب دولي وعربي بالاتفاق الأخير بين حمدوك والبرهان

ترحيبٌ دوليٌّ وإقليميّ بالاتّفاقِ السياسيِّ الجديدِ في السودان، بينَ قائدِ الجيشِ عبد الفتاح البرهان ورئيسِ الحكومةِ عبد الله حمدوك، والذي جاءَ بعدَ نحوِ شهرٍ من أزمةٍ شهدتْها البلاد، إثرَ انقلابٍ عسكريٍّ قادَهُ الجيش، عُزِلَ بموجبِهِ حمدوك من منصبِهِ وفُرِضَتْ عليه الإقامةُ الجبريّة.

بعثةُ الأممِ المتّحدة إلى السودان، رحَّبتْ في بيانٍ، بالاتّفاقِ السياسيِّ الجديدِ في السودان، داعيةً جميعَ الأطرافِ إلى حسمِ القضايا العالقةِ على وجهِ السرعة، من أجلِ استكمالِ الانتقالِ السياسيّ بطريقةٍ شاملةٍ مع احترامِ حقوقِ الإنسانِ وسيادةِ القانون.

من جانبِه، أعربَ وزيرُ الخارجيّةِ الأمريكيُّ أنتوني بلينكن عن ترحيبِهِ بالاتّفاق، وبالتقارير التي تتحدثُ عن إطلاقِ سراحِ جميعِ المعتقلين، مطالباً الأطرافَ بإجراءِ مزيدٍ من المحادثاتِ ومضاعفةِ الجهودِ لإكمالِ المهامِّ الانتقاليّةِ الرئيسيّةِ تجاهَ إرساءِ قيادةٍ ديمقراطيّةٍ مدنيّة.

بدورِها أعربتِ الخارجيّةُ المصرية، عن أملِها في أنْ يمثّلَ الاتفاقُ الجديدُ خطوةً نحوَ تحقيقِ الاستقرارِ المستدامِ في السودان بما يفتح آفاقَ التنميةِ والرخاءِ للشعبِ السودانيّ.

مقتل شخص خلال مظاهرات رافضة لاتفاق البرهان وحمدوك

وعلى نقيضِ ذلك، شاركَ عشراتُ الآلاف في مظاهراتٍ بالعاصمةِ السودانيّة الخرطوم ومدينتي أم درمان وبحري رفضاً للاتفاق الجديد، بالتزامنِ مع إطلاقِ قوى الأمنِ الرصاصَ والغازَ المسيّلَ للدموعِ لتفريقِ المحتجّين.

وبحسبِ لجنة أطباء السودان لقي فتىً مصرعَهُ خلالِ الاحتجاجاتِ، ليرتفع عددُ ضحايا المظاهرات التي تلتِ انقلابَ الخامس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر إلى واحد وأربعين شخصاً.

كما ورفض ائتلاف قوى الحرية والتغيير الاتفاقَ، مؤكداً في بيان أنه لا يعترف بأي اتفاقٍ سياسي مع الجيش، وأصدرت عدةُ لجان مقاومة منظمة للاحتجاجات بياناتٍ أعربت فيها عن رفض أي اتفاق مع الجيش.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort