ترحيب باتفاق الجيش السوداني و”الحركة الشعبية” بشأن إدخال المساعدات

الاتفاق الذي جرى توقيعه مؤخراً بين الجيش السوداني و”الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال”، بشأن السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى مناطق سيطرتهما، لاقى ترحيباً من قوى سودانية عديدة.

تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية بالسودان “تقدم” وقوى سياسية ومهنية أخرى، اعتبرت أن الاتفاق يمثل خطوة كبيرة في اتجاه رفع المعاناة عن الشعب السوداني، داعية لإبرام اتفاق مماثل بين الجيش وقوات الدعم السريع في مناطق سيطرتهما.

الأحزاب والقوى السياسية وعلى رأسها “تقدم” والتجمعات المدنية الأخرى، طالبت في بيانات منفصلة كلاً من الجيش السوداني وقوات الدعم السريع بالتوصل لاتفاق يسمح بإدخال المساعدات لجميع مناطق السودان وإغاثة ملايين المتضررين من الحرب الذين يواجهون خطر الموت جوعاً.

وكان شمس الدين كباشي نائب قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، قد وقع السبت الماضي في جوبا عاصمة جنوب السودان، اتفاقاً مع قائد “الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال” عبد العزيز الحلو، تضمن السماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى مناطق سيطرة كل من الجيش والحركة.

ويشهد السودان منذ الخامس عشر من نيسان/ أبريل عام ألفين وثلاثة وعشرين حرباً طاحنة بين الجيش وقوات الدعم السريع، تسببت بمقتل وإصابة الآلاف ونزوح الملايين، وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين.

قد يعجبك ايضا