ترامب يوقع مرسوم الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان

في خطوة اعتبرت هدية ثمينة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، المقبل على انتخابات في بلاده، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مرسوماً اعترف بموجبه بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي احتلتها الدولة العبرية خلال حرب العام 1967 وضمتها عام 1981. ولم تلق حينها اعتراف المجتمع الدولي.

التوقيع جاء في بداية اجتماع بالبيت الأبيض بين ترامب ونتنياهو، الذي وصف الاعتراف الأمريكي بالخطوة التاريخية، وقال إن مرتفعات الجولان ستظل إلى الأبد تحت السيطرة الإسرائيلية على حد قوله.

ردود الفعل على القرار الأمريكي جاءت سريعة، حيث أكد ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، أن سياسة المنظمة الدولية بشأن وضع الجولان لم تتغير.

دوجاريك أشار إلى أن هذه السياسة انعكست في قرارات مجلس الأمن الذي تبنى بالإجماع عام 1981 قراراً يعتبر فرض السيطرة الإسرائيلية على الجولان لاغياً وباطلاً ولا أثر قانونياً له على الساحة الدولية.

وفي وقت تنبأت موسكو بأن القرار الأمريكي سيؤدي إلى موجة توترات جديدة في الشرق الأوسط، اعتبر أمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط اعتراف واشنطن باطلاً وخروجاً على القانون الدولي.

من جانبها وصفت خارجية النظام السوري في بيان، قرار الولايات المتحدة بأنه اعتداء على سيادة ووحدة الأراضي السورية، وقالت إن الحقيقة التاريخية تشير أن الجولان أرض سورية.

الإعلان بشأن هضبة الجولان هو الأحدث في سلسلة قرارات اتخذتها إدارة الرئيس ترامب، ليس أقلها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، وينظر إليها على أنها ربما تهدف لإعادة رسم ملامح الصراع في الشرق الأوسط.

ويقول مسؤولو البيت الأبيض إن القرارات بشأن القدس وهضبة الجولان تقر حقيقة على الأرض، وإنها يجب أن تكون الأساس لأي مفاوضات سلام، ما يقوض بحسب المراقبين خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort