ترامب يمدد حالة الطوارئ المعلنة تجاه النظام السوري منذ 2004

حالة الطوارئ التي أعلنتها الولايات المتحدة ضد النظام السوري عام 2004، والعقوبات التي فرضتها على النظام، بسبب ما وصفته واشنطن بالخطر بالنسبة إلى الأمن والسياسة الخارجية والاقتصاد للولايات المتحدة، أعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمديد حالة الطوارئ تلك ضد النظام مرة أخرى.
ترامب أبلغ الكونغرس بتمديد الحالة لمدة عام، واعتبارها سارية المفعول، وقال في رسالة وجهها إلى البيت الأبيض، إن وحشية النظام وأعماله القمعية بحق الشعب السوري، لا تمثل خطراً بالنسبة إلى السوريين وحدهم وإنما تولد عدم الاستقرار في كل المنطقة.
ترامب اعتبر أن استمرار سياسات النظام السوري وتصرفاته، بما في ذلك ما يخص الأسلحة الكيماوية ودعم التنظيمات الإرهابية، وعرقلة قدرات الحكومة اللبنانية على العمل والبناء، تواصل الإسهام في تنامي التطرف والطائفية، وتشكل تهديداً غير عادي، بالنسبة إلى أمن الولايات المتحدة القومي، وسياستها الخارجية واقتصادها.
ترامب يدين استخدام النظام السوري لـ “العنف الوحشي” ضد المدنيين
الرئيس الأمريكي أدان كذلك استخدام النظام السوري لما اعتبره العنف الوحشي وممارسته انتهاكات حقوق الإنسان، داعيا إياه إلى وقف العنف والالتزام بنظام وقف إطلاق النار الحالي، وضمان وصول المساعدات الإنسانية وإتاحة انتقال سياسي في سوريا سيرسم بحسب ترامب، سبيلا موثوقا به نحو المستقبل الذي سيتميز بقدر أكبر من الحرية والديمقراطية والفرص والعدالة.
كما نصت رسالة ترامب على احتفاظ واشنطن بجميع الخطوات المفروضة سابقاً على النظام السوري، وبينت أن الولايات المتحدة ستدرس التغييرات في تشكيلة وسياسة وإجراءات النظام السوري، عندما تحدد في المستقبل قرارها حول تمديد حالة الطوارئ هذه أو وقفها.
وكانت الولايات المتحدة أعلنت حالة الطوارئ في الحادي عشر من مايو عام 2004، ضد النظام السوري واتخذت إجراءات إضافية فيما بعد، بسبب ما قالت إنه تورط النظام بدعم الإرهاب واستمرار احتلاله للبنان آنذاك، وتطوير برامج أسلحة الدمار الشامل وتقويض الجهود الأمريكية والدولية في مجال إرساء الاستقرار في العراق، وإعادة إعماره.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort