ترامب يلتقي بكيم ويعبر الحدود إلى كوريا الشمالية

إنه يوم عظيم للعالم.. هكذا وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاءه بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين.

وصافح ترامب كيم في الجانب الكوري الجنوبي من المنطقة منزوعة السلاح، قبل أن يسير خطوات داخل أراضي الدولة الشيوعية المنعزلة، وفق ما أظهرت لقطات بُثت على الهواء.

وفي تصريحات مقتضبة للصحفيين، قال ترامب إنه “شعور رائع” أن تكون أول رئيس للولايات المتحدة يطأ كوريا الشمالية بقدميه، مشيدا بما سماها “الصداقة العظيمة” مع كيم.

من جانبه، قال كيم إنهم لم يكونوا يعتقدون أن هذا الاجتماع سيعقد لولا العلاقة الرائعة بينه وبين ترامب، مضيفاً بأنهم يودون استغلال هذا اللقاء للخروج بأخبار جيدة لا يتوقعها أحد.

وهذا ثالث لقاء بين الزعيمين فيما يزيد قليلا عن العام وسيثير آمالا بإحياء المحادثات النووية المتعثرة.

وكان ترامب وصل إلى كوريا الجنوبية في وقت متأخر من مساء أمس السبت لإجراء محادثات مع مون بعد حضور قمة لمجموعة العشرين في أوساكا باليابان، والتي قدم خلالها عرضا مفاجئا بلقاء كيم، وهو ما قبله الأخير.

والتقى ترامب وكيم للمرة الأولى في سنغافورة في يونيو حزيران من العام الماضي واتفقا على تحسين العلاقات والعمل صوب إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، لكن لم يُحرز تقدم يذكر منذ ذلك الحين.

وانهارت قمة ثانية انعقدت في هانوي بفيتنام في فبراير شباط بعدما فشل الجانبان في تضييق الهوة بين مطلب أمريكي لكوريا الشمالية بالتخلي عن أسلحتها النووية وطلب كوري شمالي للولايات المتحدة بإعفائها من العقوبات.

قد يعجبك ايضا