ترامب يعلن تمديد العقوبات على السودان بسبب النزاع في دارفور

في تطورٍ مفاجئ وفي خطوةٍ غير متوقعة، جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمديد العقوبات المفروضة على السودان لمدة عام واحد، وذلك بسبب النزاع في دار فور.

ترامب وفي بيان صدر عن البيت الأبيض، قال إنه على الرغم من الأحداث الإيجابية الأخيرة في السودان، إلا أن أزمة دارفور التي نشبت نتيجة سياسات الحكومة السودانية السابقة، والتي أدت إلى إعلان حالة الطوارئ الوطنية في 3 نوفمبر 1997، لم يتم حلها بعد، معتبراً أنها تمثل تهديداً للأمن القومي الأمريكي.

ويرى ترامب أن النزاع في إقليم دارفور لا يزال يمثل تهديداً خاصاً وطارئاً للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة، في حين اعتبر وزير خارجيته مايك بومبيو، أن أمر ترامب يندرج في إطار قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

ونفى بومبيو أن ينعكس هذا الإجراء بالسلب على العلاقات التي وصفها بالمتحسنة بين أمريكا والسودان، وأنشطة الحكومة الانتقالية المدنية، مشدداً على أن هذه الخطوة لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على قرار رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

ويقضي الأمر الصادر عام 1997 باعتقال الأصول السودانية الموجودة في النظام البنكي الأمريكي، وسبق أن أعلن ترامب أنه قرر شطب اسم السودان من القائمة السوداء الأمريكية، بعد أن دفع تعويضات مالية تقدر بـ 335 مليون دولار لذوي ضحايا تفجير سفارتي واشنطن في كينيا وتنزانيا عام 1998.

قد يعجبك ايضا