ترامب يعلن أنه سيوقع اتفاق سلام مع طالبان في حال نجاح المفاوضات

بعد يومٍ من إعلانِ اتفاق خفضِ العنف المبرم بين واشنطن وحركة طالبان لمدة اسبوعِ، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيوقع اتفاق سلام مع الحركة في حال أدت المفاوضات إلى إنهاء الحرب المستمرة في أفغانستان منذ 18 عاما.

وأكد ترامب بأن الوقت قد حان لعودة الجنود الأمريكيين الى وطنهم، لكنه بين بأن هذه القرارات تعتمد على التقدم الذي يتحقق خلال الهدنة الأولية.

وقال الرئيس الأميركي، “أن فترة الهدوء إلى الآن صامدة، لكنهم سينتظرون ماذا سيحدث خلال الأيام القليلة القادمة”، مشيراً إلى أن طالبان تريد التوصل إلى اتفاق.

اشتباكات بين حركة طالبان والقوات الحكومية بعد يوم من إعلان الهدنة

وتأتي تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعد اشتباكاتٍ وقعت بين عناصر من حركة طالبان وقوّات الأمن الأفغانيّة في عدّة مناطقَ بالبلاد، حيث أعلنت السلطات الأفغانية أنّ عناصر من الحركة هاجموا قوّات الأمن في ولاية بلخ شمالي البلاد، فيما قالت طالبان إنّ قافلةً للقوّات الأفغانية دخلت في منطقةٍ واقعةٍ تحت سيطرتها.

في حين أفاد المتحدّث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد بوقوع اشتباكاتٍ في مختلف المناطق الأخرى، مُشيراً إلى أنّ الاتّفاق الذي تمَّ التوصلُ إليه ليس اتّفاقاً لوقفِ إطلاق النّار.

وتأمل واشنطن وحركة طالبان بالتوقيع على اتفاق في 29 شباط/ فبراير، في حال تم الالتزام بتفاهم “خفض العنف” الذي بدأ السبت ويستمر لأسبوع، ما من شأنه أن يفضي لإنهاء أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة.

ويرى مراقبون بأن تثبيت خفض العنف يشكل نقطة تحول كبيرة في النزاع الطاحن ويحدد شروط اتفاق من شأنه التمهيد لسحب القوات الأميركية البالغ عددهم ما بين 12 و13 ألفاً، والزج بأفغانستان في مستقبل لا تزال معالمه غير واضحة.