ترامب يعلق الرسوم الجمركية على المكسيك بعد التوصل لاتفاق بشأن الهجرة

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اجتماع في نورماندي بفرنسا يوم الخميس. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

بعد خلاف طويل بشأن الهجرة غير الشرعية، توصلت الولايات المتحدة والمكسيك، عقب ثلاثة أيام من المفاوضات، إلى اتفاق يحول دون نشوب حرب تجارية بين البلدين.

الاتفاق جاء إثر تعهد المكسيك باتخاذ ما وصفتها إجراءات قوية لمنع هجرة أشخاص معظمهم من أمريكا الوسطى إلى الولايات المتحدة عبر الحدود بين البلدين.

وكان ترامب، الذي يشن هجوماً متواصلاً على الهجرة غير الشرعية منذ أن كان مرشحا، قد هدد بفرض رسوم نسبتها خمسة في المئة اعتبارا من يوم الإثنين المقبل تتصاعد إلى 25 في المئة ما لم تفعل المكسيك المزيد لتشديد الرقابة على حدودها.

وفرض تلك الرسوم كان سيُدخل الولايات المتحدة في حرب تجارية أخرى مع أحد أكبر ثلاثة شركاء تجاريين لها، وسيزيد من اضطرابات الأسواق المتوترة بالفعل بسبب التراجع الاقتصادي العالمي.

وذكر الإعلان الأمريكي المكسيكي المشترك الذي صدر في واشنطن أن المكسيك وافقت على استقبال مزيد من المهاجرين الذين يطلبون اللجوء السياسي في الولايات المتحدة بينما ينتظرون صدور حكم قضائي بشأن حالاتهم، ووافقت كذلك على زيادة القيود على الهجرة غير الشرعية، ومنها نشر الحرس الوطني على حدودها الجنوبية.

لكن يبدو أن الاتفاق لم يلبِّ مطلبا أمريكيا رئيسيا بقبول المكسيك تصنيف “دولة ثالثة آمنة” الذي كان سيجبرها على أن تسمح بشكل دائم بدخول معظم طالبي اللجوء من أمريكا الوسطى.

وكانت المكسيك قد أعدت قائمة برسوم جمركية محتملة للرد على العقوبات الأمريكية تستهدف منتجات من ولايات زراعية وصناعية تُعتبر قاعدة ترامب الانتخابية، وهو أسلوب تستخدمه الصين بهدف التأثير على محاولة الرئيس الأمريكي الترشح لفترة جديدة عام 2020.

ويعتمد الاقتصاد المكسيكي بدرجة كبيرة على الصادرات للولايات المتحدة، وتعرض للانكماش في الربع الأول وكان سيتلقى ضربة قوية إذا تم فرض الرسوم الجمركية الأمريكية الإضافية.

قد يعجبك ايضا