ترامب يعتزم اختيار مارك إسبر وزيراً للدفاع وسط توتر مع إيران

بعيد ساعات من إلغاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب هجوما على إيران ردا على إسقاط طهران طائرة مسيرة أمريكية، أعلن البيت الأبيض أن ترامب يعتزم اختيار وزير الجيش مارك إسبر وزيرا للدفاع، وترشيح ديفيد نوركويست، الذي يشغل حاليا منصب مراقب وزارة الدفاع نائبا لوزير الدفاع، وريان مكارثي وكيل وزارة الجيش، وزيرا للجيش.

وتولى إسبر منصب القائم بأعمال وزير الدفاع يوم الإثنين بعد استقالة باتريك شاناهان بعد تقارير إعلامية عن عنف منزلي في عائلته.

وكان وزير الدفاع جيمس ماتيس استقال فجأة في كانون الأول/ ديسمبر بعد خلافه مع ترامب بشأن سياساته الخارجية، بما في ذلك قراره المفاجئ سحب القوات من سوريا وبدء التخطيط للانسحاب من أفغانستان.

وخلافا لشاناهان، يملك وزير الدفاع الجديد مكارك إسبر الذي خدم في الجيش الأميركي خلال حرب الخليج في 1991 في وحدة “ايربورن”، الخبرة، وكان مسؤولاً في الإدارة التنفيذية في شركة رايثيون للصناعات الدفاعية لسبع سنوات، قبل أن يعينه ترامب وزيراً لسلاح البر.

واختيار إسبر لتولي منصب وزارة الدفاع يأتي قبيل رحلته المقررة إلى بروكسل لحضور اجتماع وزراء دفاع الحلف الأطلسي يومي 26 و27 حزيران/يونيو الجاري.

كما أن إسبر هو ثالث شخص يشغل هذا المنصب في غضون ستة أشهر فقط، ولا يزال تعيينه يحتاج إلى موافقة مجلس الشيوخ.

ويصاحب تعيين إسبر، نقاش محموم في الولايات المتحدة بشأن التوتر العسكري مع إيران في الشرق الأوسط، عقب استهداف إيران لعدد من ناقلات النفط في الشرق الأوسط وإسقاط طائرة بدون طيار أميركية.

قد يعجبك ايضا