ترامب يصل الصين وأزمة بيونغ يانغ تتصدر المشهد

في ظل رفض روسيا للخيار العسكري الذي تلّوح به أمريكا وحلفاؤها الآسيويون لضرب بيونغ يانغ وفرض مزيد من العقوبات عليها، تسعى كل من روسيا والصين لحل الأزمة سلمياً.
أكد الأمين العام لحلف الناتو” ينس ستولتنبيرغ” أن روسيا والصين تتحملان مسؤولية خاصة فيما يتعلق بتسوية الأوضاع حول بيونغ يانغ.
وقال إن “روسيا والصين تتحملان مسؤولية خاصة كعضوين دائمين في مجلس الأمن الدولي إضافة إلي أنهما دولتين مجاورتين لكوريا الشمالية”.
ويسعى ترامب إلى تشكيل جبهة موحدة تقف بوجه التهديدات الكورية وذلك من خلال جولته الآسيوية وقد وصل إلى الصين في المحطة الأكثر أهمية حيث إن الإدارة الأمريكية تعول على الصين للضغط على بيونغ يانغ بحكم العلاقات الاقتصادية التي تربط بين البلدين.
وتعقد غدأ الخميس محادثات بين الرئيسين الأمريكي والصيني تتناول عدة قضايا، ويحاول ترامب من خلالها إقناع نظيره الصيني بزيادة الضغوط الاقتصادية على كوريا الشمالية.
وتعتبر الإدارة الأمريكية أن الصين مفتاح لضبط سلوك بيونغ يانغ بسبب اعتماد كوريا الشمالية 90 بالمئة من تجارتها على الصين.

قد يعجبك ايضا