ترامب يدين إيران في الأمم المتحدة لكنه يتحدث عن فرص للسلام

في ثالث ظهور سنوي له في الأمم المتحدة، ندد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بما وصفها الاستفزازات الإيرانية في المنطقة، داعياً الدول الأخرى للانضمام إلى أمريكا في الضغط على طهران.

وخلال كلمته أمام زعماء العالم في اجتماع الجمعية العام للأمم المتحدة قال ترامب، إن موقف الولايات المتحدة ثابت وقوي في ملف الأزمة مع إيران، رافضاً رفع العقوبات عن الاخيرة، متوعداً إياها بتشديد القيود إذا لم تغير سلوكها.

وتواجه إيران اتهامات واسعة النطاق بضلوعها في هجمات على السعودية قبل عشرة أيام لكنها تنفي ذلك. وعلى مدى الأسبوع الماضي شدد الرئيس الأمريكي العقوبات الاقتصادية على طهران.

وفي حين رفض ترامب الوساطة الفرنسية بشأن إيران، لكن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يأمل أن يتم إحراز تقدم بشأن الملف الإيراني في الساعات المقبلة، وذلك بعد إجراءه محادثات مباشرة مع نظيره الإيراني حسن روحاني في محاولة لإيجاد أرضية مشتركة.

ماكرون قال للصحفيين دون الخوض في التفاصيل، إن عليهم العودة إلى طاولة المفاوضات لإجراء مباحثات صريحة وملحة بشأن أنشطة إيران النووية والصاروخية والإقليمية، إضافة لتبنيهم نهجا أكبر بشأن العقوبات.

روحاني: مستعدون لمناقشة تغييرات “محدودة” على الاتفاق النووي حال رفع العقوبات

في المقابل، أبدى الرئيس الإيراني حسن روحاني استعداده لمناقشة إدخال تغييرات أو إضافات أو تعديلات محدودة على الاتفاق النووي الذي أبرم مع الدول الست الكبرى عام 2015 إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات عن طهران.

لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استبعد إمكانية التفاوض على اتفاق جديد مع القوى العالمية، معتبرا أن الشركاء الأوروبيين فشلوا في الوفاء بالتزاماتهم المنصوص عليها في الاتفاق.

ankara escort çankaya escort