ترامب ومون يتفقان على فرض عقوبات على كوريا الشمالية

اتفق الرئيسين الكوري الجنوبي “مون جيه-إن” والأمريكي “دونالد ترامب” خلال اتصال هاتفي بينهما، اليوم الأحد، زيادة الضغط على كوريا الشمالية من خلال العقوبات، وذلك في أعقاب تجاربها النووية والصاروخية، بحسب المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية.

وقال المتحدث باسم البيت الأزرق “بارك سو-هيون”: “إن الزعيمين اتفقا على تعزيز التعاون وفرض عقوبات أقوى على كوريا الشمالية حتى تدرك أن تصرفاتها الاستفزازية تؤدي إلى عزلة دبلوماسية وضغط اقتصادي أكبر”.

هذا وأدان الرئيسان “مون” و”ترامب” بقوة أحدثَ تجاربِ كوريا الشمالية الصاروخية واتّفقا على تعاون البلدين مع المجتمع الدولي لتنفيذ أحدث قرارات مجلس الأمن الدولي 2375.

وأفادت وكالة “يونهاب” بأن “مون جيه-إن”، سيلتقي في الـ21 من سبتمبر في نيويورك نظيره الأمريكي “دونالد ترامب”، ورئيس الوزراء الياباني “شينزو آبي” لبحث الأزمة الكورية.

وذكرت أن قمة القادة الثلاثة ستركز بشكل خاص على سبل تكثيف التعاون مع المجتمع الدولي، للحد من تداعيات الوضع في شبه الجزيرة الكورية، والتوتر الناجم في المنطقة والعالم على خلفية استمرار “بيونغ يانغ” في تجاربها الذرية والصاروخية، في تحدٍّ صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وكان قادة الدول الثلاث قد اجتمعوا في يوليو الماضي على هامش قمة مجموعة “العشرين” في هامبورغ، وأصدروا بياناً مشتركاً تعهدوا فيه بممارسة أشد الضغوط على كوريا الشمالية، وإجلاسها إلى طاولة الحوار ووقف برنامجها النووي.

قرر وزراء خارجية البلدان الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، الاجتماع في نيويورك على هامش الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في الـ21 من الشهر الجاري، لبحث القضايا المحيطة بحظر انتشار أسلحة الدمار الشامل، وتهديدات كوريا الشمالية النووية، وسير تنفيذ العقوبات الدولية على كوريا الشمالية.

قد يعجبك ايضا