ترامب: لا حل دولي حتى الآن بشأن مصير الدواعش المحتجزين لدى قسد

على الرغم من الدعوات المتكررة من قبل قوات سوريا الديمقراطية وواشنطن للدول الأوربية لاستعادة عناصرها الدواعش المتحتجزين لدى قسد في سوريا إلا أن قضية هؤلاء الدواعش مازالت تنتظر الحل.

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أكد أثناء لقاءه مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في بياريتز الفرنسية على هامش قمة (G7)، إلى أنه بحث في اجتماعاته مع زعماء الدول السبع. قضية عناصر تنظيم داعش المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية، مشيراً إلى أنه لم يتم بعد التوصل إلى حل دولي بشأن مصيرهم.

دونالد ترامب شدد على أنه من غير العادل أن تدفع الولايات المتحدة وحدها أموالها لمواصلة احتجاز عناصر تنظيم داعش، وبينهم مئات الأجانب، في معتقلات قوات سوريا الديمقراطية.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن الكثير من هؤلاء العناصر يحملون الجنسية الأوروبية، بما فيها الألمانية، وأن واشنطن تتطلع إلى إقناع دول القارة الأوربية باستعادتهم.

من جانبها، لفتت ميركل إلى أن بلادها سبق أن استقبلت عددا من عوائل داعش الألمان، مبدية التزام برلين بحل هذه القضية.

وسبق أن وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعوات للدول الأوربية لاستعادة عناصرها الدواعش المتحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية. إلا أن هذه الدعوات لم تلقى آذان صاغية حتى الآن.

وتحتجز قوات سوريا الديمقراطية الآلاف من عناصر تنظيم داعش الإرهابي بينهم أطفال ونساء في مخيمات بشمال وشرق سوريا، بعد أن تمكنت من القضاء عسكرياً على التنظيم الإرهابي في أخر معقل له ببلدة الباغوز السورية في 23 من شهر آذار الماضي.