ترامب سيضمن حماية قسد حال الانسحاب من سوريا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ملتزم بحماية شركائه في الحرب على الإرهاب حال خروج القوات الامريكية من سوريا، هذا ما أكده السناتور الجمهوري لينزي غراهام في تغريدة له على تويتر بعد لقاء جمعه بترامب مساء الأحد.

غراهام وهو العضو البارز في لجنة التسليح بمجلس الشيوخ الأمريكي وعلى صلة وثيقة بترامب، أشار إلى أن الأخير ملتزم بالتأكد من عدم مهاجمة النظام التركي لوحدات حماية الشعب عقب انسحاب القوات الأمريكية من سوريا.

وأضاف غراهام إن الرئيس الأمريكي توصل مع جنرالاته إلى خطة وصفها بالذكية والمنطقية بشأن الانسحاب، بأسلوب يضمن بالإضافة إلى حماية قسد، القضاء النهائي على تنظيم داعش الإرهابي في سوريا. وعدم السماح لإيران بملء الفراغ في المنطقة.

وغراهام الذي كان عبّر في وقت سابق عن قلقه حيال قرار ترامب الانسحاب من سوريا، يبدو أنه قد خرج “مطمئنًا” بعد غداء جمعه مع الرئيس ترامب، الذي أكد بدوره في وقت لاحق، أن سحب القوات الأمريكية من سوريا سيجري بوتيرة منخفضة، مشيدا بالدور الذي لعبه في الحرب على تنظيم داعش الإرهابي.

وغرد ترامب على حسابه في تويتر، قائلا إن سوريا كانت تشهد حالة من الفوضى مع سيطرة داعش على كثير من أراضيها، عندما وصل إلى رئاسة الولايات المتحدة، وأنه يستحق الحصول على لقب بطل قومي جزاء ما فعله في الحرب ضد تنظيم داعش على حد قوله.

وتأتي هذه التصريحات الجديدة لتفند ما تم تداوله في الآونة الأخيرة بشأن تسليم الولايات المتحدة ملف الأمن في سوريا إلى النظام التركي، خاصة أن الأخير وبحسب المراقبين كان له نصيب الأسد في تعقيد المشهد السوري برمته، وزيادة معاناة الشعب السوري، على مدار السنوات الثمان من عمر الأزمة.

قد يعجبك ايضا